يصيب مرضى “كورونا” وضعاف المناعة.. ما يجب أن تعرفه عن “الفطر الأسود”

القاهرة-جوبرس

مرض الفطر الأسود (black fungus)، أو “فطار الغشاء المخاطي”، هو عدوى فطرية تصيب الجيوب أو الدماغ أو الرئتين، ويحدث عند بعض الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، وفقا للمكتبة الوطنية الأميركية للطب.

أسباب المرض

يحدث داء الفطر الأسود بسبب أنواع مختلفة من الفطريات التي توجد غالبًا في المواد العضوية المتحللة، وتشمل هذه الخبز الفاسد والفواكه والخضروات، وكذلك التربة وأكوام السماد، ويلمس معظم الناس هذه الفطريات في وقت ما.

ومع ذلك، فإن الأشخاص الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة يكونون أكثر عرضة للإصابة بالفطر الأسود، ويشمل هؤلاء الأشخاص الذين يعانون من إحدى الحالات التالية:

  • متلازمة نقص المناعة البشرية المكتسب (إيدز)
  • الحروق
  • داء السكري (عندما لا يكون سكر الدم تحت السيطرة)
  • اللوكيميا وسرطان الغدد الليمفاوية
  • استخدام الستيرويدات لفترة طويلة
  • الحماض الأيضي (Metabolic acidosis)
  • سوء التغذية
  • استخدام بعض الأدوية

والأسبوع الماضي، قال مسؤولون إن الهند أمرت بتشديد عمليات رصد مرض فطري نادر يصيب مرضى فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، واسمه الفطر الأسود.

وهناك 3 طرق يمكن أن يصاب بها الإنسان بالفطر المخاطي؛ فيمكن أن يصاب عن طريق استنشاق “الأبواغ”، أو عن طريق ابتلاع الأبواغ (مثلًا في الطعام) أو عندما تلوِّث الأبواغ الجروح.

والأبواغ هي خلايا قادرة على تكوين خلايا جديدة من الفطريات.

والاستنشاق هو الطريق الأكثر شيوعًا، ونحن في الواقع نتنفس جراثيم العديد من الفطريات كل يوم، لكن نظام المناعة لدينا والرئتين السليمتين تمنعهما عمومًا من التسبب في العدوى.

وعندما تتلف الرئتان ويتم قمع جهاز المناعة، كما هو الحال في المرضى الذين يعانون من كوفيد-19 الشديد، يمكن أن تنمو هذه الجراثيم في مجاري الهواء أو الجيوب الأنفية لدينا وتغزو أنسجة أجسامنا.

ويمكن أن يظهر الفطر الأسود في الرئتين، لكن الأنف والجيوب الأنفية هما الموقعان الأكثر شيوعا لعدوى فطار الغشاء المخاطي. ومن هناك يمكن أن ينتشر إلى العينين، مما قد يسبب العمى، أو إلى الدماغ، وهو ما يسبب الصداع أو النوبات.

ويقول بعض الأطباء إن الاستخدام المفرط للأدوية المعروفة باسم الستيرويدات لمكافحة فيروس كورونا يقف وراء تفشي الإصابة بالفطر الأسود.

ووفقا لدراسة فإن الفطر الأسود يؤدي لمعدل وفيات بين 17% و51٪ من المصابين، وترتفع معدلات الوفيات في حالة التأخر في التشخيص لأكثر من 5 أيام وقلة كريات الدم البيضاء في المرضى الذين يعانون من أمراض الدم الخبيثة النشطة.

أما التقرير الذي أجرته وكالة الصحافة الفرنسية فقال إن هذا المرض يؤدي إلى وفاة أكثر من 50% من المصابين به في غضون أيام.

وفي بعض الحالات، يقوم الجراحون بإزالة العينين والفك العلوي لوقف انتشار العدوى، وذلك وفقًا لتقرير لوكالة الصحافة الفرنسية، كما ذكر ذلك موقع “بي بي سي” (BBC).

اسوداد البشرة

وعادة ما يصيب الفطر الأسود مَن يعانون مِن ضعف في جهاز المناعة، ويتسبب في اسوداد البشرة أو تغير في لون الجلد عند الأنف وضعف الرؤية أو ازدواجها وألم في الصدر وصعوبات في التنفس وسعال مصحوب بالدم.

ويعتقد الأطباء أن استخدام الستيرويدات في معالجة كوفيد-19 ربما يتسبب في انتشار هذه الحالات؛ لأن تلك الأدوية تقلل المناعة وترفع مستويات السكر.

وقال وزير الصحة الهندي لاف أجاروال في رسالة إلى حكومات الولايات إن هذا المرض أصبح يمثل تحديًا جديدًا لمرضى كوفيد-19 الذين يعالجون بالستيرويدات ومن يعانون سابقًا من مرض السكري.

وفي 20 مايو أيار الجاري، نقلت وكالة رويترز عن الوزير الهندي قوله “هذه العدوى الفطرية تؤدي إلى إطالة فترات الاعتلال وزيادة الوفيات بين مرضى كوفيد-19”.

ونقلت وكالة الأناضول -عن صحيفة “هندوستان تايمز” المحلية، تأكيدَ الأطباء أن “فطر الغشاء المخاطي -الذي يعرف باسم الفطر الأسود- مرضٌ يهدد الحياة، ويصيب بعض مصابي كورونا، وقد يصاب به المتعافون من الفيروس”.

وأضاف الأطباء أن “المرض أكثر شيوعًا بين مَن يعانون ارتفاع مستويات السكر في الدم، أو ضعف المناعة، أو تناولوا الكثير من مركبات الستيرويد أثناء علاج كورونا”.

وقال وزير الصحة في دلهي ساتيندار جاين -في تصريح صحفي- إن “الحكومة تنظم توريد عقار “الأمفوتيريسين بي” (Amphotericin B)، وهو دواء مضاد للفطريات يستخدم لعلاج المرض، لمنع استخدامه العشوائي وتسويقه”.

وأضاف “لا يمكن علاج العدوى إلا في المستشفيات، لذا يتم توزيع الدواء على المستشفيات مباشرة”، بحسب الصحيفة نفسها.

المصدر: وكالات