مصر.. وفاة سيدة يشتبه في إصابتها بالفطر الأسود

القاهرة-جوبرس

كشفت وسائل إعلام مصرية، يوم الأحد، عن وفاة أول سيدة مشتبه في إصابتها بالفطر الأسود، في محافظة سوهاج، جنوبي البلاد.

ونقل موقع “أهل مصر“، المحلي، عن مصدر مسؤول بمديرية الشؤون الصحية بمحافظة سوهاج، أن الأطباء يشتبهون في إصابة سيدة بالفطر الأسود، مشيرًا إلى أنهم لاحظوا ظهور علامات سوداء بمنطقة الأنف. 

وفي وقت سابق قال مصدر مسؤول بمديرية الشؤون الصحية بمحافظة سوهاج، إنه يجري الآن تخصيص غرف منفصلة لعزل حالات الإصابة بالفطر الأسود، تحسبًا لانتشاره بالمحافظة.

وأكد المصدر أنه حتى الآن لم تظهر أي إصابات بالفطر الأسود، مشيرًا إلى أن السلطات الصحية في سوهاج تكثف جهودها في الترتيبات اللازمة، تحسبًا لظهوره بالمحافظة.

وأضاف “في حالة ظهور حالات مصابة بهذا الفيروس سوف يتم عزلها بغرف منفصلة عن مرضى كورونا، مجهزة بكافة المعدات اللازمة، حسب تعليمات الوزارة”.

 والأسبوع الماضي، قالت وزارة الصحة المصرية إنها استعدت لعلاج حالات الإصابة بالفطر الأسود بتجهيز غرفة عزل في مستشفى النخيلة بمحافظة مطروح (شمال غرب البلاد).

وهذا هو أول مستشفى تحدده مصر لاستقبال هذه الحالات، فيما أكد مسؤولو المستشفى عدم تلقيهم أي إصابات إلى الآن.

يصيب مرضى “كورونا” وضعاف المناعة.. ما يجب أن تعرفه عن “الفطر الأسود”

وحذرت الوزارة المصريين في العديد من المنشورات على حساباتها من أنه إذا لم تتم السيطرة على المرض فإن الأمر سيصبح خطرًا، لافتة أن فترة العلاج من الفطر الأسود تستغرق 4 إلى 6 أسابيع.

وقد يتطلب علاجه استئصال الأنسجة الميتة أو المصابة كإزالة العينين أو الفك العلوي لوقف انتشار العدوي.

وقد تصل معدلات الوفاة جراء الفطر الأسود إلى نسب تتراوح ما بين من 20 إلى 50% لذوي الأعراض الشديدة، على حسب نوع الفطر المُسبب للمرض والجزء المتأثر من الجسم، وفقًا لوزارة الصحة المصرية.