تركيا تعتقل ابن شقيق غولن وتعيده للبلاد تمهيدًا لمحاكمته

أنقرة-جوبرس

قالت وكالة الأنباء التركية الرسمية، يوم الإثنين، إن عملاء أتراك اعتقلوا ابن شقيق رجل الدين المسلم المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن في عملية خارجية ونقلوه إلى تركيا حيث يواجه المحاكمة.

وذكرت وكالة الأناضول أن صلاح الدين غولن، المطلوب في تركيا بتهمة العضوية في منظمة إرهابية، اعتقل في عملية نفذتها وكالة التجسس الوطنية التركية MIT.

ولم يذكر التقرير مكان احتجازه أو متى أعيد إلى تركيا. لكن يعتقد أن ابن شقيق غولن يقيم في كينيا.

وقضية صلاح غولن هي الأحدث في سلسلة إعادات قسرية قامت بها أنقرة لأشخاص ينتمون إلى حركة غولن، والتي تتهمها الحكومة التركية بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة في عام 2016.

ورفض غولن، الحليف السابق للرئيس التركي رجب طيب أردوغان والذي يعيش الآن في المنفى في ولاية بنسلفانيا، الاتهامات بالتورط في محاولة الانقلاب. وقد صنفت تركيا جماعة غولن على أنها جماعة إرهابية.

وكان أردوغان قد أعلن هذا الشهر أن عضوًا بارزًا في شبكة غولن قد تم القبض عليه لكنه لم يقدم تفاصيل.