واشنطن تبحث “غانتس” قضايا مشتركة وتؤكد التزامها بتفوق “إسرائيل” العسكري

واشنطن | جو-برس

أجرى وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس، يوم الخميس، مباحثات موسعة مع مسؤولين أمريكيين، بينهم وزيري الدفاع أويد لوستن والخارجية أنتوني بلينكن.

ووصل غانتس إلى واشنطن يوم الخميس في زيارة مفاجئة لمعالجة مخاوف الولايات المتحدة التي أثارتها تصريحات رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، بشأن إيران.

وخلال الزيارة أكد وزير الدفاع الأمريكي التزام بلاده الثابت بدعم تفوق إسرائيل العسكري في المنطقة، فيما ناقيش غانتس مع بلينكن قضايا تهم الجانبين.

وقال وزير الخارجية الأمريكي خلال استقباله غانتس في واشنطن إنهبحث معه التطورات في غزة بعد وقف إطلاق النار، والتزام الولايات المتحدة بأمن إسرائيل.

وناقش الجانبين أيضًا المضي قدمًا في المساعدات الإنسانية وإعادة إعمار غزة، وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

من جانبه، قال وزير الدفاع الأمريكي لويد إن واشنطن ستواصل الالتزام بالتفوق العسكري لإسرائيل، والتأكد من قدرتها على الدفاع عن نفسها ضد ما قال إنها “تهديدات إيران ووكلائها” والجماعات التي وصفها بالإرهابية.

وأوضح أوستن أن الرئيس جو بايدن عبّر عن دعمه لتقوية نظام القبة الحديدية، كما أكد أوستن على دعم إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد الصواريخ التي تطلقها فصائل المقاومة المتمركزة في غزة.

بدوره، قال غانتس إن نظام القبة الحديدية اعترض أكثر من 1400 صاروخ، مضيفا أنه قد آن الأوان للعمل الدبلوماسي لتجنب أو تأخير عملية عسكرية في المنطقة.

وأشاد غانتس بالدعم الأمريكي، وقال إنه يتطلع لبحث قضايا إيران وغزة وغيرها، مضيفًا أن إسرائيل تريد الاستقرار وتريد أن تتأكد من أمنها في المنطقة.

واشنطن تستدعي “غانتس” بعد تصريحات مقلقة لـ”نتنياهو” بشأن إيران

دعم أمريكي ثابت

من جهته،، جدد مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان دعم الرئيس جو بايدن الثابت لما سماه حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

وأكد سوليفان خلال لقائه غانتس التزام الرئيس بايدن بتعزيز جميع جوانب الشراكة الأمنية بين الولايات المتحدة وإسرائيل بما في ذلك دعم نظام القبة الحديدية.

وقال البيت الأبيض، في بيان، إن المسؤولَيْن اتفقا على انخراط البلدين بشكل وثيق لتعزيز أولوياتهما الاستراتيجية في المنطقة.

وسلط سوليفان الضوء على أهمية ضمان وصول المساعدات الإنسانية الفورية إلى سكان قطاع غزة.

وجاء في بيان البيت الأبيض أن سوليفان وغانتس أعربا عن تصميمهما على مواجهة التهديدات التي تشكلها إيران في الشرق الأوسط، وفق نص البيان.

وقال جيش الاحتلال في بيان إن غانتس سيجري خلال لقاءاته حوارًا استراتيجيًا بشأن الاتفاق النووي المزمع توقيعه مع إيران، والحفاظ على التفوق العسكري والأمني الإسرائيلي في المنطقة.

وأوضح البيان أن غانتس سيناقش مع المسؤولين الأمريكيين خطة تهدئة طويلة الأمد في غزة، تمت بلورتها لدى الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، وتشمل إعادة الجنود المفقودين في قطاع غزة، وتعزيز ما وصفه البيان بتحالف المعتدلين والسلطة الفلسطينية.

ويوم الأربعاء، قال موقع “والا” العبري، إن الولايات المتحدة استدعت غانتس بعقد اجتماع طارئ بعد تصريحات لنتنياهو قال فيها إن إسرائيل لو وضعت بين علاقتها مع الولايات المتحدة ومواجهة تهديد وجودي فإنها ستختار مواجهة التهديد.

وفهمت تصريحات نتنياهو على أنه تمهيد لعملية عسكرية قد يشنها ضد إيران لتعطيل عملية تشكيل حكومة جديدة تنهي 12 عامًا متواصلة قضاها في رئاسة الوزراء.

المصدر: جو-برس