بيتكوين تنخفض إلى أقل من 40 ألف دولار بعد تغريدة لـ”ماسك”

القاهرة | جو-برس

انخفضت عملة “بيتكوين” المشفرة بنسبة 3.4٪ وتم تداولها عند حوالي 37.790 دولارًا اعتبارًا من الساعة 10:50 صباح يوم الجمعة في هونغ كونغ.

وجاء الانخفاض إثر تراجع استقرار قطاع العملات المشفرة هذا الأسبوع بعد تهاوي أسعارها في مايو أيار.

وقام صاحب شركة تيسلا للسيارات الكهربائية، إيلون ماسك، بتسويق بيتكوين والعملات الرقمية الأخرى بسلسلة من منشورات وسائل التواصل الاجتماعي. 

وتراجع الملياردير الأمريكي الشهر الماضي عن قرار السماح بشراء سيارات تيسلا الكهربائية باستخدام بيتكوين، مشيرًا إلى التداعيات البيئية للطاقة التي تتطلبها الخوادم التي تدعم العملات المشفرة. 

وأدى ذلك، بالإضافة إلى الخطاب التنظيمي الصيني القاسي، إلى تراجع القطاع.

وفي آخر تغريدة له، كتب ماسك “#Bitcoin” مع رمز تعبيري مكسور القلب وإشارة إلى أغنية من الأغنية الشهيرة “In the End” لـ Linkin Park.

ووصلت بيتكوين إلى 27 ألف دولار نزولًا من 65 ألفًا منتصف أبريل نيسان. لكن التراجع كان أقل الزيادات التي ترتبت على تحركات ماسك.

ويجادل أكبر المؤمنين بالعملات المشفرة بأن الرمز المميز يتحد للتو قبل أن يرتفع إلى مستويات قياسية جديدة. 

لكن تركيز ماسك على المخاطر البيئية، والطريقة التي تقود بها تغريداته تأرجح الأسعار، أضرت بالرواية القائلة إن العملة الافتراضية لا بد أن تكسب المزيد من القبول بمرور الوقت.

وبعد تعليق مدفوعات بيتكوين إلى تسيلا، قال ماسك لاحقًا إن الشركة لم تبيع أيًا من مقتنياتها من العملة الرقمية، وذلك ردًا على تساؤلات بهذا الشأن.

وأثارت المنشورات المتكررة التكهنات حول سبب قيام رائد السيارات الكهربائية بإصدار رسائل غامضة.

وكشفت تيسلا في فبراير شباط عن استثمار بقيمة 1.5 مليار دولار في بيتكوين. وفي أبريل نيسان، أظهر تقرير أرباح الشركة أنها باعت 10٪ من مقتنيات البيتكوين.

وعلى الرغم من خسارة مايو أيار، ارتفع سعر البيتكوين بنسبة 285٪ خلال العام الماضي، بينما ارتفع إيثريوم في المرتبة الثانية بأكثر من 1000%.

المصدر: بلومبيرغ