العراق.. هجمات على مركز للتحالف الدولي وقاعدة “عين الأسد” التي تضم قوات أمريكية

بغداد | جو-برس

قال المتحدث باسم التحالف الدولي في العراق، يوم الأحد، إن مركز الدعم الدبلوماسي في العاصمة بغداد تعرض لهجوم بصاروخ في ساعات الصباح الأولى.

وقال المتحدث في تغريدة إن الصاروخ سقط قرب المركز، ولم يوقع إصابات أو يلحق أضرارًا، مضيفًا أن التحقيق جارٍ.

وقال مصدر أمني في الحشد العشائري في محافظة الأنبار غربي العراق إن قاعدة عين الأسد الجوية في البغدادي غربي المحافظة تعرضت لاستهداف بطائرتين مسيرتين انفجرتا داخل القاعدة فجر الأحد.

وأضاف المصدر أن صفارات الإنذار سمعت داخل القاعدة، التي تضم قوات عراقية وأمريكية، تحسبًا لأي هجوم آخر، مؤكدًا أن حجم الخسائر لم يعرف بعد.

وفي رواية أخرى للحادث في قاعدة عين الأسد، أعلنت خلية الإعلام الأمني التابعة لوزارة الدفاع العراقية عن إسقاط طائرتين مسيرتين حاولتا استهداف القاعدة.

وذكرت الخلية، في بيان، أن “منظومة الدفاع الجوي في قاعدة عين الأسد الجوية في محافظة الأنبار تصدت لطائرتين مسيرتين وتمكنت من إسقاطهما”.

جانب من اللقاء الذي جمع اللجنة العراقية الأميركية العسكرية أمس السبت في بغداد (مواقع التواصل)

ويأتي الحادثان بعد يوم من إعلان قادة عسكريين عراقيين وأمريكيين عن اتفاق على عقد جلسة مقبلة خلال شهرين، لبحث آلية إعادة نشر قوات التحالف الدولي خارج العراق.

وأوضحت قيادة العمليات المشتركة في العراق في بيان لها أن جلسة المباحثات المقبلة ستعقد في بغداد أو واشنطن في يوليو تموز أو أغسطس آب المقبلين، وستتناول آليات وتوقيتات محددة لاستكمال إعادة نشر القوات القتالية للتحالف الدولي خارج العراق.

وقال البيان إن الاجتماع يأتي في إطار المحادثات الفنية الأمنية التي تم الاتفاق عليها بين البلدين في جلسة الحوار الاستراتيجي التي عقدت في 7 أبريل نيسان الماضي.

وغالبًا ما تتهم الولايات المتحدة ميليشيات موالية لإيران بشن هذه الهجمات في سياق السجال العسكري المستمر بين واشنطن وطهران، على أرض العراق.

المصدر: وكالات