بأغلبية ساحقة.. مجلس النواب الأردني يفصل النائب “العجارمة” بعد حديثه عن الملك

عمَّان | جو-برس

صوت مجلس النواب الأردني يوم الأحد بأغلبية ساحقة لصالح قرار فصل النائب أسامة العجارمة، وذلك على خلفية ما اعتبر إساءة لعاهل البلاد الملك عبد الله الثاني ومحاولة لزعزعة استقرار المملكة.

وصوت 108 نواب من بين 119 نائبًا لصالح القرار، وذلك في جلسة طارئة، ولم تدم أكثر من 10 دقائق، حرج بعدها رئيس البرلمان عبد المنعم العودات، لإعلان القرار.

وقال العودات “أود أن أدين باسمكم جميعًا، وبشكل صارم ما صدر من ‏تفوهات منحرفة ‏تجاه جلالة ملكنا، وأعلن رفض المجلس ووقوفه بحزم ‏في وجه أي ‏مساس بحياة ومكانة ومنزلة قائدنا المفدى، وأي مساس ‏بنظامنا ‏الاجتماعي، وتوافقنا العشائري والعائلي، وسلمنا الاجتماعي، الذي ‏‏يشكل أساس أمن واستقرار بلدنا الأردن العزيز الشامخ الأصيل”.‏

وجاء القرار قبل يوم واحد من موعد جلسة حددها البرلمان للنظر بطلب استقالة قدمها النائب العجارمة لرئيس البرلمان بعد أيام من قرار مجلس النواب تجميد عضويته لمدة عام واحد؛ بسبب اتهامه بالإساءة لمجلس النواب وأعضائه.

وجاء فصل النائب استنادًا لمذكرة نيابية وقّع عليها 109 نواب ‏تطالب بفصله، استنادًا لأحكام الدستور الأردني وفق المادة 72 ‏والمادة 164 من النظام الداخلي ‏لمجلس النواب، ولم ينظر المجلس في ‏طلب الاستقالة المقدم من النائب المفصول.‏

وتعتبر حالة فصل النائب أسامة العجارمة الثانية من نوعها؛ إذ سبق ‏هذه الحالة التصويت على فصل النائب طلال الشريف من عضوية مجلس ‏النواب الـ17 بعدما أطلق النار من سلاح آلي تحت القبة بسبب خلاف ‏مع زميله -في ذلك الحين- قصي الدميسي.‏

ووفق نواب، فإن الأمر الذي سرّع من قرار المجلس بفصل العجارمة هو ما اُعتبر إساءة للملك الأردني عبد الله الثاني، حيث ظهر في فيديوهات -تم تداولها مساء السبت- وهو يتحدث عن تهديده بـ “قتل الملك ‏برصاصة بين عينيه”، إضافة لمقاطع أخرى ظهر فيها وهو يحمل السيف ويدعو العشائر الأردنية للانضمام لاجتماع حاشد دعا له يوم الأحد.

رد أمني

وكانت الحكومة الأردنية قد أعلنت في جلسة عقدتها صباح اليوم أنها لن تسمح بما وصفته أي “تجمعات غير قانونية”.

وأعلنت السلطات الأردنية، مساء السبت، إصابة عدد من أفراد قوات الأمن ‏خلال أحداث ‏وقعت بمنطقتي ناعور والمالحة جنوب وغرب العاصمة ‏عمان، بسبب ما قالت إنها “هجمات مسلحة استهدفت القوات الأمنية في منطقة المالحة ‏بالقرب من ‏طريق مطار الملكة علياء الدولي، وأعمال شغب في منطقة ‏ناعور غرب عمان”.‏

ووفق بيان للأمن العام الأردني فإن “قوة أمنية تعاملت ‏مساء السبت مع ‏أعمال شغب وإحراق مركبات وإطلاق عيارات نارية في ‏الهواء قامت بها ‏مجموعة من الأشخاص بمنطقة ناعور، ونتج عن تلك ‏الأعمال إصابة ‏‏4 من رجال الأمن العام وجرى إسعافهم إلى المستشفى”.

وشهدت الأيام الماضية تجمعات شبابية مناصرة للنائب المفصول ‏العجارمة، وإقامة دواوين لأنصاره، لكن السلطات منعت ذلك وقامت ‏وزارة الداخلية وأجهزتها الأمنية بتفريق تلك التجمعات.

وباتت الأزمة القائمة، منذ نحو أسبوعين بين السلطات والنائب ‏المفصول أسامة العجارمة، تتدحرج ككرة اللهب، إذ اتهمت السلطات ‏العجارمة بالتحريض على الأجهزة الأمنية وإقامة ‏تجمعات مخالفة.

‏وحذرت وزارة ‏الداخلية الأردنية من إقامة مثل تلك التجمعات والمشاركة ‏فيها ومنعها ‏بالقوة.

المصدر: وكالات