وفاة المعارضة الإماراتية آلاء صديق في حادث سير بمدينة لندن

لندن | جو-برس

أعلنت منظمة “القسط” لحقوق الإنسان يوم الأحد وفاة الناشطة الإماراتية المعارضة لأبو ظبي آلاء الصديق يوم السبت في حادث سير في العاصمة البريطانية لندن.

وعاشت الصديق في بريطانيا كلاجئة سياسية بعدما جُردت هي ووالدها من جنسيتهما الإماراتية.

ونعى عدد من النشطاء العرب الصديق في تغريدات على موقع تويتر مثل المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان المعني بمنطقة الخليج ومقره سويسرا.

وشكك نشطاء معارضون للإمارات في السبب الحقيقي وراء حادث وفاتها، إلا أن منظمة القسط، التي ترأستها الصديق، أكدت أنه لا وجود لشبهة جنائية بالحادث.

في الوقت نفسه، ذكرت شخصيات إماراتية مقربة من أبو ظبي مثل الإعلامي حمد المزروعي والأكاديمية الإماراتية وفاء أحمد ضلوع جماعة الإخوان المسلمين في الحادث.

وقال المزروعي إن آلاء الصديق كانت بصدد طلب جواز سفر إماراتي من أجل العودة إلى بلادها.

ودافعت الصديق عن والدها محمد عبد الرازق الصديق المعتقل في أبو ظبي منذ عام 2012، ضمن حملة اعتقالات العشرات من أعضاء حركة الإصلاح التي اتهمتها السلطات بمحاولة الانقلاب على نظام الحكم وهي القضية التي عرضت الإمارات لانتقادات من منظمة هيومن رايتس ووتش.

وعارضت آلاء الصديق سياسات إماراتية مثل غياب وجود برلمان ديمقراطي واستقدام السلطات للأجانب دون مشورة الشعب الإماراتي واتفاق التطبيع مع إسرائيل.

وانتقلت الصديق للإقامة في قطر لمدة قبل أن تحط رحالها كلاجئة سياسية في لندن حتى وفاتها.