إعلام عبري: مصر رفضت طلبًا إسرائيليًا لإرسال عناصر أمن مع أفواجها سياحية

القاهرة | جو-برس

قالت وسائل إعلام إسرائيلية، يوم الثلاثاء، إن “صعوبات تواجه المباحثات بين مصر وإسرائيل لإعادة تشغيل رحلات جوية بين إسرائيل ومدينة شرم الشيخ المصرية”.

وأفادت هيئة الإذاعة الإسرائيلية أن القاهرة رفضت طلبًا إسرائيليًا، بوجود عناصر أمن إسرائيليين مسلحين على الأراضي المصرية، لتأمين الأفواج السياحية.

وأضافت الهيئة أن إسرائيل تريد أن يرافق عناصر الأمن الإسرائيليون الرحلات الجوية الإسرائيلية إلى المنتجع المصري.

وكان وفد أمني إسرائيلي رفيع قد وصل شرم الشيخ على البحر الأحمر يوم الثلاثاء، حيث يواصل هناك مباحثات مع السلطات المصرية من أجل ترتيب إعادة تشغيل الرحلات الجوية بين إسرائيل ومصر.

ولم يصدر أي تعقيب من السلطات المصرية حول الطلب الإسرائيلي، كما لم تعلن القاهرة رسميًا عن وصول الوفد الإسرائيلي.

وتوقفت الرحلات الجوية بين إسرائيل وسيناء منذ 2015 بسبب الأوضاع الأمنية في شبه جزيرة سيناء.

وعادة ما يسافر مئات آلاف السياح الإسرائيليين إلى سيناء، وبخاصة شرم الشيخ.

وكانت تل أبيب قد أعادت في مارس آذار الماضي فتح معبر طابا الحدودي البري بين إسرائيل ومصر.

وفي مارس آذار 2019، قالت صفحة “إسرائيل بالعربية” التابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية إن مئات الآلاف من الإسرائيليين يزورون مصر سنويًا.

وقالت الصحفة إن مصر تعتبر وجهة مفضلة للسياح الإسرائيليين الذين يتمتعون بالمنتجعات السياحية، ويزورون الآثار الفرعونية الضاربة في القدم، ويندمجون في الأجواء العربية.

ونقلت صحيفة “ديلي جلوبز” الاقتصادية المتخصصة، عن مسؤولين في المطارات الإسرائيلية أن مليون إسرائيلي عبروا نحو مصر حلال التسعة أشهر الأولى من 2019.

لكن استطلاع رأي أعدته صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، في العام نفسه، بمناسبة مرور أربعين عامًا على اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل، أكد أن أغلب المصريين يرفضون إسرائيل، على الرغم مع وجود علاقات دبلوماسية بين تل أبيب والقاهرة.

كما تكشف كتابات عدد من مسؤولي السياحة في الصحف الإسرائيلية عن كمية الرفض الشعبي المصري للتعامل مع الإسرائيليين خلال زياراتهم لمصر.

ومن بين هؤلاء (عور تسيلكوفينيك) الذي كتب عن رحلته الي المناطق الأثرية والسياحية في مصر في صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية في عددها الصادر يوم 25 يناير كانون الثاني 2019.

 وتكشف أرقام معدلات الحركة السياحية الوافدة لمصر خلال النصف الأول من عام 2018 أن الأوربيين والروس الآسيويين والأميركيين يمثلون 70%.

أما العرب فيمثلون نحو 27%، فيما تشكل باقي الجنسيات بما فيها الإسرائيليون 3%، وذلك استنادًا إلى إحصاءات رسمية صادرة مطلع العام 2019.

المصدر: وكالات