روسيا تتحدث عن احتكاك بمدمرة بريطانية ومقاتلة أمريكية ولندن تنفي

موسكو | جو-برس

قالت الحكومة الروسية، يوم الأربعاء، إن قواتها اعترضت طائرة استطلاع أمريكية، وأطلقت نيرانا تحذيرية باتجاه مدمرة بريطانية في البحر الأسود، وهو ما نفاه وزير الدفاع البريطاني.

وأعلنت موسكو أنها ستستدعي سفير بريطانيا لديها، وألمحت إلى استعدادها لاستخدام الأسلحة النووية في الرد على أي عدوان عسكري.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن مقاتلة روسية من طراز سوخوي اعترضت طائرة استطلاع استراتيجية أمريكية فوق بحر أخوتسك.

جاء ذلك بعد إعلان الوزارة عن قيام سفينة وطائرة سوخوي بإطلاق نيران تحذيرية على مسار المدمرة البريطانية “ديفندر”، التي دخلت المياه الإقليمية الروسية في البحر الأسود، بالقرب من “كيب فيولنت” على ساحل شبه جزيرة القرم.

وقالت وزارة الدفاع، في بيان، إن المدمرة البريطانية اخترقت المياه الإقليمية الروسية بعمق 3 كيلومترات، وإنها لم ترد على التحذيرات الروسية.

واستدعت وزارة الدفاع الروسية الملحق العسكري بالسفارة البريطانية في موسكو، ودعت بريطانيا إلى “إجراء تحقيق معمق” حول “التصرف الخطير” لطاقم المدمرة.

بدورها، اعتبرت الخارجية الروسية أن حادث المدمرة البريطانية في البحر الأسود استفزاز بريطاني صارخ ينتهك القانون الدولي، وأكدت أنها تعتزم استدعاء السفير البريطاني.

وتقول تقارير صحفية إن إطلاق النيران التحذيرية يعد إجراء غير مسبوق، حيث تنظر روسيا إلى المناورات، التي تستعد قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) لإجرائها، بالتعاون مع أوكرانيا، في البحر الأسود على أنها تهديد خطير لأمنها.

وتتزامن هذه التطورات مع إعراب الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، عن قلقه إزاء التعزيز المستمر لقدرات الناتو العسكرية والبنية التحتية للحلف بالقرب من الحدود الروسية.

الرد البريطاني

في المقابل، أعلنت وزارة الدفاع البريطانية على تويتر أنه “لم يتم توجيه أي طلقات تحذيرية إلى “إتش إم إس دفيندر”، مؤكدة أن “سفينة البحرية الملكية تقوم بعبور بسيط في المياه الإقليمية الأوكرانية طبقًا للقانون الدولي”.

وقال وزير الدفاع البريطاني، بن والاس، في بيان، إن المدمرة البريطانية كانت تنفذ صباحًا عملية عبور روتينية من أوديسا صوب جورجيا عبر البحر الأسود.

وأضاف “كما جرت العادة لهذا المسار، دخلت (إتش إم إس دفيندر) الممر الفاصل المعترف به دوليًا للعبور. وخرجت من هذا الممر بأمان في الساعة 9:45 بالتوقيت الصيفي البريطاني”.

وتابع “وكما جرت العادة أيضًا، رافقت سفن روسية عبورها، وجرى إبلاغها بعمليات تدريب في محيطها الأوسع”.

من جهة أخرى، قال رئيس هيئة الأركان الروسية، فاليري غيراسيموف، خلال مشاركته في مؤتمر موسكو الدولي للأمن، إن سياسة روسيا النووية دفاعية بطبيعتها، وهي عنصر من عناصر الاستقرار الاستراتيجي، على حد تعبيره.

وأوضح غيراسيموف أن لروسيا الحق في استخدام الأسلحة النووية فقط للرد على استخدام الأسلحة النووية، والأنواع الأخرى من أسلحة الدمار الشامل ضدها أو ضد حلفائها.

كما أشار إلى حقها في استخدام تلك الأسلحة في حال الاعتداء على الاتحاد الروسي باستخدام الأسلحة التقليدية، التي يمكن أن تهدد وجود الدولة في حد ذاته، حسب قوله.

المصدر: وكالات