بيان منسوب للشيخة لطيفة ابنة حاكم دبي: أنا حرة ولا أريد متابعة إعلامية

أبوظبي | جو-برس

قالت وكالة رويترز للأنباء إنها تلقت يوم الأربعاء بيانًا منسوبًا للشيخة لطيفة، ابنة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد، قالت فيه إنها تتمتع بحرية السفر وتريد أن تعيش حياتها بسلام ودون متابعة إعلامية.

وجاء البيان بعد يومين من نشر صورة لابنة حاكم دبي برفقة معلمتها البريطانية في أحد مطارات إسبانيا، وهو الظهور الثاني لهما معًا خلال أيام.

وقالت رويترز إن البيان وصلها عبر البريد الإلكتروني من محامين قالوا إنهم يمثلون الأميرة التي أثار اختفاؤها جدلًا كبيرًا طوال العامين الماضيين.

وقبل أربعة أشهر بثت هيئة الإذاعة البريطانية “بي.بي.سي” تسجيلًا مصورًا لابنة حاكم دبي قالت فيه “إنها محتجزة رغمًا عن إرادتها”.

وجاء في البيان الأخير المنسوب للشيخة لطيفة: “زرت مؤخرًا ثلاث دول أوروبية في إجازة مع صديقتي. طلبت منها نشر بعض الصور على الإنترنت لأثبت للنشطاء أنني أستطيع السفر متى شئت”.

وقال مكتب محاماة “تايلور ويسينج”، إنه أصدر هذا البيان “بناء على توجيهات الشيخة لطيفة للرد على أسئلة من “رويترز”.

وقالت الشيخة لطيفة في البيان: “أتمنى أن أعيش حياتي الآن بسلام ودون المزيد من المتابعة الإعلامية. وأشكر الجميع على أمنياتهم الطيبة”.

لكن “رويترز” قالت إنها لم تتحقق من مصدر مستقل بشأن ما إذا كانت الشيخة لطيفة تتمتع بحرية الحركة أو من الظروف المحيطة بإصدار هذا البيان.

 ويشير موقع “تايلور ويسينج” على الإنترنت إلى أن مكتب المحاماة العالمي له 28 فرعًا بأنحاء العالم أحدها في دبي.

ظهور جديد لأميرة دبي المختفية ومحام يقول إنها حصلت على مزيد من الحرية

حصلت على جواز سفر

ويوم الاثنين، كشف دايفيد هاي، وهو محام يعمل ضمن مجموعة نشطاء تدعو لرفع القيود المفروضة على الشيخة لطيفة، عن تزايد مساحة حرية الأميرة الإماراتية الشابة.

ونقلت وكالة رويترز عن “هاي”، وهو أحد مؤسسي حملة “أطلقوا سراح لطيفة”، قوله: “يسعدنا أن نرى لطيفة تملك جواز سفر على ما يبدو، وتسافر وتتمتع بدرجة متزايدة من الحرية، هذه خطوات إيجابية جدًا”.

وأضاف: “أستطيع التأكيد أن لطيفة اتصلت مباشرة بعدد من أعضاء فريق الحملة”.

وفي فبراير شباط الماضي، أظهرت مشاهد مصورة نشرتها شبكة “سي إن إن” و”بي بي سي” البريطانية، الشيخة لطيفة وهي تقول إنها تعيش في “فيلا تحولت إلى سجن”.

وبعد شهرين من هذا التسجيل، طالب خبراء حقوق الإنسان التابعون للأمم المتحدة حكومة الإمارات بتقديم “معلومات ذات مغزى” فيما يتعلق بظروف الشيخة لطيفة.

وأثارت الشيخة لطيفة (35 عامًا) اهتمامًا عالميًا، عام 2018، عندما نشرت جماعة حقوقية مقطع فيديو صورته الشيخة ووصفت فيه محاولة هروبها من دبي.

وتمكنت قوة كوماندوز من القبض على الأميرة الشابة بعد أيام من هروبها، على متن قارب في المحيط الهندي، حيث أعيدت إلى دبي، وظلت مختفية منذ ذلك الحين.