“إيفرغيفن” تغادر قناة السويس والقاهرة: ملتزمون بسرية اتفاق التسوية

القاهرة | جو-برس

قال محامي هيئة قناة السويس يوم الأربعاء إن الهيئة ملتزمة بالحفاظ على سرية شروط الاتفاق الذي وقعته يوم الأربعاء 07 يوليو 2021 مع الشركة مالكة سفينة الحاويات إيفر جيفن وشركات التأمين المعنية.

وقال المحامي خالد أبوبكر عند التوقيع إن الاتفاق يحفظ لهيئة القناة حقوقها بالكامل.

وكان رئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع قال يوم الأربعاء إن التسوية بين الهيئة وملاك السفينة إيفر غيفن وجهات التأمين عليها ينص على ألا تكون هناك مطالب أخرى لأي من الطرفين.

وأضاف للصحفيين أن الاتفاق يشمل تسديد مبلغ دفعة واحدة لكنه لم يقدم تفاصيل.

وأشار إلى أن هيئة قناة السويس لن تغير قواعد مرور السفن عند سوء الأحوال الجوية لكن جنوح إيفر غيفن في المجرى المائي أدى إلى تسريع خطط توسيع القناة.

 وأعلنت هيئة قناة السويس توقيع تسوية يوم الأربعاء مع الشركة مالكة السفينة إيفر غيفن وشركات التأمين المعنية وذلك بالتزامن مع الإفراج عن السفينة وتحركها للخروج من الممر المائي.

وكانت سفينة الحاويات قد جنحت في قناة السويس وسط رياح شديدة أواخر مارس آذار.

وعطلت السفينة حركة الملاحة في القناة مما أثار نزاعًا بين الجانبين على تعويض الهيئة عما لحق بالممر من أضرار.

 واستأنفت إيفر غيفن، إحدى أكبر سفن الحاويات في العالم، رحلتها وغادرت قناة السويس بعد 106 أيام من جنوحها بزاوية مائلة في الجزء الجنوبي من القناة.

وبدأت السفينة التحرك شمالًا قبل ظهر يوم الأربعاء عبر البحيرة المرة الكبرى التي تفصل قطاعي القناة والتي ظلت السفينة راسية فيها بطاقمها من البحارة الهنود منذ تعويمها في 29 مارس آذار.

ثم انضمت السفينة إلى قافلة متجهة شمالًا. ومن المقرر أن تخضع السفينة لفحص غوص على بدنها في بورسعيد عند طرف القناة الشمالي قبل الإبحار إلى مينائها التالي لتفريغ الحمولة.

ومع بداية مساء الأربعاء، أظهرت بيانات تتبع السفن أن إيفر غيفن موجودة إلى الشمال من القناة مباشرة، قبالة بورسعيد.

وقال طارق الزكي ربان زورق قطر للصحفيين بينما أبحرت السفينة إنه يأمل في أن تصل بسلام، معبرًا عن سعادته بانتهاء أزمة السفينة.

وتحمل السفينة التي يبلغ طولها 400 متر حوالي 18300 حاوية. وظهر في بث على التلفزيون المصري ربان السفينة وفرد آخر من طاقمها أثناء تقديم باقة زهور لهما ولوحة على متن السفينة.

وقال آر.بي فيتيل، الأمين العام لنقابة البحارة الهنود “نأمل أن يعود هؤلاء البحارة الهنود إلى الهند قريبًا جدًا”، مضيفًا أنهم طاقم نموذجي تقطعت بهم السبل وسط نزاعات قانونية.

واحتجزت هيئة قناة السويس السفينة بأمر قضائي لحين تسوية مطالبة الهيئة بتعويض من شركة شوي كيسن اليابانية مالكة السفينة من شركات التأمين.

وقالت شوي كيسن في بيان “نأسف للتأثير الذي أحدثه تأخر الرحلة على من علقوا مع الشحنة على متن السفينة”.

وأضاف “بذلنا خلال هذا الأمر كل جهد ممكن لتقليل التأخير ولضمان الإفراج عن السفينة في أسرع وقت ممكن”.

مصر تتوقع الحصول على أكثر من مليار دولار جرَّاء تعطُّل قناة السويس

طلب التعويض

وطالبت هيئة القناة بتعويضات تتجاوز 900 مليون دولار عن عملية الإنقاذ وخسائر أخرى وخفضت المبلغ المطلوب فيما بعد إلى 550 مليون دولار.

ورفضت الشركة المالكة وشركات التأمين احتجاز السفينة وطلب التعويض.

وبعد مفاوضات مطولة تم التوصل إلى تسوية لم يكشف عن بنودها وأعلنت الهيئة أن السفينة ستتمكن من الإبحار يوم الأربعاء.

ووجه يوكيتو هيجاكي من شركة إيماباري لبناء السفن، التي تتبعها شركة شوي كيسن، الشكر لهيئة قناة السويس في بيان مسجل.

وقال “شركتنا لها أسطول كبير من السفن وسنظل عميلًا منتظمًا ومخلصًا لقناة السويس التي تظل في رأينا ركيزة لا غنى عنها للتجارة البحرية العالمية”.

ويمر حوالي 15 في المئة من حركة التجارة البحرية العالمية عبر قناة السويس التي تعد أقصر طريق ملاحي بين أوروبا وآسيا.

وفي أعقاب جنوح السفينة بدأت هيئة القناة العمل على توسيع وتعميق القطاع الجنوبي من القناة ومد قناة ثانية تم شقها عام 2015 شمالًا.

المصدر: رويترز