حجاج بيت الله يبدؤون طواف القدوم تمهيدًا لبدء المناسك

الرياض | جو-برس

بدأ نحو 60 ألف حاج، يوم السبت، التوافد على مكة المكرمة، لأداء طواف القدوم، وسط إجراءات احترازية مكثفة، تمهيدًا لبدء موسم الحج.

وستبدأ مناسك الحج يوم الأحد وتستمر لخمسة أيام، وسط ظروف استثنائية تفرضها الجائحة.

وهذا هو العام الثاني على التوالي الذي تحصر في الحكومة السعودية أداء فريضة الحج في المتواجدين على أراضيها.

ويؤدي نحو 60 ألف من سكان المملكة مناسك هذا العام مقارنة بـ10 آلاف أدوا الفريضة العام الماضي، وبنحو 2.5 مليون مسلم أدوها في 2019.

 واختير الـ60 ألفًا من بين 558 ألف تقدموا لأداء الفريضة التي تمثل حلمًا لمئات ملايين المسلمين حول العالم، كونها أحد أركان الإسلام الرئيسية.

ويؤدي الحجاج طواف القدوم حول الكعبة مع بداية الشعائر، ثم يقومون بالسعي بين الصفا والمروة قبل أن يتوجهوا إلى مِنى يوم الأحد في يوم التروية.

ويوم الاثنين، سيتجه الحجيج إلى عرفات، على بُعد 10 كيلومترات؛ لأداء أعظم أركان الحج، والذي يعقبه حلول عيد الأضحى.

وانتشرت النقاط الأمنية عدة على الطرق الرئيسة المؤدية إلى الحرم في مكة.

حج استثنائي ثانٍ

وكان حج العام الماضي هو الأقل عددًا منذ عقود طويلة بسبب القيود الشديدة التي فرضها تفشي الوباء.

وعلقت الرياض أداء العمرة لأكثر من ستة أشهر خلال العام الماضي قبل أن تسمح باستئنافها وفق شروط محددة.

وحاليًا، يسمح لسكان المملكة دون غيرهم زيارة “بيت الله الحرام” من دون إذن مسبق كما كان الوضع قبل الوباء.

واعتمدت المملكة إلى حد كبير على الذكاء الاصطناعي لتطبيق التباعد الجسدي والحد من انتقال العدوى.

وقال نائب وزير الحج والعمرة عبد الفتاح مشاط، الخميس الماضي، إن وزارته تحاول تسخير التقنيات الحديثة لخدمة ضيوف الرحمن، مشيرًا إلى استحداث بطاقة الحج الذكية “شعائر”.

وستسمح البطاقة بوصول الحجاج دون تلامس بشري إلى المخيمات والفنادق ونقلهم إلى المناطق المقدسة، وستساعد في تتبُّع أي حاج فُقد الاتصال به.

وباشرت السلطات استخدام روبوتات باللونين الأسود والأبيض لتوزيع قوارير مياه زمزم المباركة؛ لضمان التباعد. وقالت إنها ستوفر 3 آلاف حافلة لنقل الحجاج، بواقع 20 حاجًا لكل حافلة.

وأعلنت وزارة الصحة السعودية أنها هيأت عددًا من المرافق والعيادات المتنقلة وسيارات الإسعاف لخدمة الحجاج.

المصدر: وكالات