رويترز: “أوبك بلس” يجتمع الأحد لبحث تمديد خفض الإنتاج

القاهرة | جو-برس

قالت وكالة “رويترز” للأنباء، يوم السبت، إن تحالف “أوبك بلس” سيعقد اجتماعًا يوم الأحد أملًا في اتخاذ قرار بشأن سياسة إنتاج النفط.

وتأتي هذه الأخبار في ظل تعثر التحالف في التوصل لاتفاق بسبب الخلاف المتفاقم بين السعودية والإمارات بشأن حجم الإنتاج.

والأربعاء الماضي، نفى وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي الأنباء التي تحدثت عن حل الخلاف مع السعودية حول تمديد اتفاق إمدادات النفط حتى 2022.

واتفقت دول “أوبك بلس” على خفض الإنتاج بنحو 10 ملايين برميل يوميًا العام الماضي لمواجهة انهيار الطلب بسبب جائحة كورونا.

وقلصت المجموعة التخفيضات تدريجيًا منذ ذلك الحين وهي تبلغ حاليًا نحو 5.8 ملايين برميل يوميًا.

وثار الخلاف بين الرياض وأبو ظبي في العلن بعد محادثات “أوبك بلس”، وأبدت كل منهما قلقها إزاء تفاصيل اتفاق مقترح لزيادة المعروض في السوق بواقع مليوني برميل يوميًا.

ويهدف المقترح لكبح الأسعار التي ارتفعت إلى أعلى مستوى في عامين ونصف العام.

وتعارض الإمارات تمديد الاتفاق الحالي من موعده القائم الممتد إلى أبريل نيسان 2022، ليستمر حتى ديسمبر كانون الثاني 2022 ما لم تُمنح حصة إنتاج أعلى.

وفي وقت سابق، قال مصدر في “أوبك بلس” لرويترز إن الرياض وافقت على طلب أبو ظبي أن يكون خط الأساس للإمارات.

وخط الأساس هو المستوى الذي يتم من خلاله حساب التخفيضات بموجب اتفاقية أوبك بلس بشأن قيود الإمدادات، عند 3.65 ملايين برميل يوميًا اعتبارًا من أبريل 2022، ارتفاعاً من 3.168 ملايين حالياً.

وأضاف المصدر أن منح الإمارات خط أساس أعلى للإنتاج يمهد الطريق أمام تمديد الاتفاق الشامل لنهاية 2022.

وتصرّ روسيا على زيادة الإنتاج سريعاً وكانت بين عدد من الدول التي توسطت بين الرياض وأبو ظبي للتوصل إلى اتفاق بأسرع وقت ممكن.

ولم يطرأ تغيير يُذكر على أسعار النفط الجمعة، وأنهت الأسبوع منخفضة، إذ سيطر الضعف على تداولات متقلبة بفعل توقعات بنمو الإمدادات.

على الرغم من ذلك، قد تؤدي زيادة الإصابات بفيروس كورونا إلى فرض قيود العزل العام مجددًا وتراجع الطلب.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 12 سنتاً أو ما يعادل 0.2% لتبلغ 73.59 دولار للبرميل عند التسوية، بينما صعد خام غرب تكساس الوسيط 16 سنتاً أو ما يعادل 0.2% ليبلغ 71.81 دولار عند التسوية.

وكان تحالف “أوبك بلس” الذي يضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا ومنتجين آخرين، قد فشلت في وقت سابق في التوصل لاتفاق بشأن الإنتاج.

وقالت أوبك يوم الخميس إنها تتوقع زيادة الطلب العالمي على النفط العام المقبل إلى ما يقرب من المستويات التي كانت عليها قبل الجائحة، أي حوالي 100 مليون برميل يوميًًا، بقيادة نمو الطلب في الولايات المتحدة والصين والهند.

وفشلت “أوبك بلس”، التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا ومنتجين آخرين، مؤخرًا في التوصل لاتفاق بشأن حجم الإنتاج.

وقالت منظمة أوبك يوم الخميس إنها تتوقع زيادة الطلب العالمي على النفط العام المقبل إلى ما يقرب من المستويات التي كانت عليها قبل الجائحة، أي حوالي 100 مليون برميل يوميًا، بقيادة نمو الطلب في الولايات المتحدة والصين والهند.

المصدر: رويترز