سوريا تقول إنها صدّت هجومًا إسرائيليًا على مدينة حمص

 قالت وسائل إعلام سورية رسمية إن الدفاعات الجوية تصدت لهجوم شنه جيش الاحتلال الإسرائيلي على منطقة القصير في حمص، دون وقوع إصابات.

وقال مصدر عسكري سوري في بيان إن الهجوم تسبب في بعض الأضرار المادية دون وقوع إصابات أو خسائر في الأرواح.

ولم يعلق جيش الاحتلال على هذه الأنباء، لكن الحكومة السورية قالت يوم الاثنين إنها صدت هجومًا على حلب.

وتقع محافظة حمص على حدود لبنان حيث يسيطر حزب الله المدعوم من إيران على المنطقة الحدودية الوعرة.

وتأتي الهجمات الإسرائيلية في سوريا كجزء من حرب وافقت عليها الولايات المتحدة في إطار سياسة لتقويض القوة العسكرية الإيرانية دون الانزلاق إلى حرب كبرى.

وهناك الآلاف من أعضاء الميليشيات المدعومة من إيران في جميع أنحاء سوريا، وقد ازدادت أعدادهم خلال العام الماضي بعد أن ساعدوا الرئيس بشار الأسد في استعادة الأراضي التي خسرها خلال حربه ضد المعارضة المسلحة طوال السنوات العشر الماضية.

ولا تعترف الحكومة السورية أبدًا بأن الضربات تستهدف أصولًا إيرانية وتقول إن الوجود الإيراني في البلاد يقتصر على بعض المستشارين.