فلسطين.. شهيد ومئات المصابين في مواجهات مع جيش الاحتلال

القدس المحتلة | جو-برس

استشهد شاب فلسطيني وأصيب مئات آخرون في مواجهات وقعت مع جيش الاحتلال الإسرائيلي يوم الجمعة.

ووقعت المواجهات خلال فعاليات فلسطينية منددة بالاستيطان الإسرائيلي في مناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.

واستشهد محمد منير التميمي (17 عامًا) بعدما أصيب بالرصاص الحي في قرية النبي صالح (شمالي رام الله)، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطينية إن 320 فلسطينيًا أصيبوا خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في بلدتي بيتا وأوصرين في قضاء نابلس.

وتجمع مئات الفلسطينيين عصر الجمعة في بلدة بيتا الواقعة جنوب نابلس، والتي تشهد منذ أشهر مواجهات على خلفية احتجاجات ضد مستوطنة “إيفياتار” العشوائية الواقعة جنوب نابلس.

ومطلع مايو أيار الماضي، أقامت نحو 50 عائلة إسرائيلية بؤرة استيطانية عشوائية في المنطقة.

وبعد أسابيع عدة من الصدامات والتوترات تم التوصل إلى اتفاق ينص على إخلاء المنطقة من المستوطنين وإبقاء منازلهم المتنقلة، بانتظار أن تجري وزارة الجيش إعادة تقييم لحقوق الملكية العقارية.

وفي حال اعتبرت وزارة الجيش أن الأراضي إسرائيلية فإن قرارها سيتيح للمستوطنين الإقامة في المنطقة.

لكن رئيس بلدية بيتا رفض الاتفاق وأكد أن “الصدامات والمظاهرات ستستمر” طالما أن “المستوطنين موجودون على أراضينا”.

وينظم الفلسطينيون يوم الجمعة من كل أسبوع مسيرات مناهضة للاستيطان وجدار الفصل العنصري في عدد من القرى والبلدات بالضفة الغربية.

وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة و116 بؤرة استيطانية.

ويقيم في الضفة الغربية البالغ عدد سكانها من الفلسطينيين 2.8 مليون نسمة -والتي تحتلها إسرائيل منذ العام 1967- نحو 475 ألف مستوطن.