أديس أبابا تتهم “التيغراي” بقتل مدنيين في عفر والسودان يستدعي سفيره للتشاور

أديس أبابا | جو-برس

اتهمت حكومة أديس أبابا جبهة تحرير تيغراي بقتل 200 مدني في قصف مدفعي نفذته في إقليم عفر، فيما رفض السودان اتهامه بعدم الحياد في النزاع.

وقال مكتب الاتصال الحكومي بإقليم عفر، شمال شرق إثيوبيا، إن 240 مدنيًا، بينهم 107 أطفال، قتلوا جراء قصف مدفعي لجبهة “تحرير تيغراي”.

ووقع الهجوم في منطقة “قالي كوما”، وفق المكتب الذي أكد أن جبهة “تحرير تيغراي” استخدمت الأسلحة الثقيلة والمدافع وقذائف الهاون في الهجوم.

وتتواصل المعارك منذ أسابيع على الحدود بين تيغراي وعفر، التي أعلن حاكمها الانضمام لقوات الحكومة الفيدرالية ودعا مواطنيه لحمل السلاح.

وأدت المعارك لنزوح نحو 100 ألف من سكان المنطقة بسبب تقدم قوات تيغراي في عدد من مديريات الإقليم الاستراتيجي، والذي قد يؤدي سقوطه لعزل العاصمة عن مصدر إمداداها الرئيس.

في السياق، نفت الخرطوم قيامها بدور في النزاع الدائر في تيغراي وقالت إن الاتهامات الإثيوبية لا أساس لها.

واستدعت الخارجية السودانية سفيرها في أديس أبابا للتشاور بعد تصريحات لمسؤولين إثيوبيين بشأن النزاع في تيغراي.

وأكدت أن اهتمام السودان بحل نزاع تيغراي جزء من التزامه بالسلام الإقليمي واستقرار الوضع في إثيوبيا.

وتواجه حكومة آبي احمد هزائم متواصلة أمام قوات تيغراي التي ألحقت هزيمة ثقيلة بقوات الحكومة أواخر يونيو حزيران في تحول مباغت للحرب الدائرة بينهما منذ نوفمبر تشرين الثاني الماضي.

المصدر: وكالات