مع تقدم مقاتلي تيغراي.. آبي أحمد يدعو المدنيين للانضمام للجيش

أديس أبابا | جو-برس

ناشد رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، يوم الثلاثاء، جميع المواطنين المؤهلين لحمل السلاح الانضمام إلى القوات المسلحة لصد التقدم المتواصل لجبهة تحرير تيغراي.

وجاء إعلان آبي أحمد بعد انتصارات كبيرة حققها مقاتلو تيغراي خلال الأسابيع الماضية، في منطقتي عفر وأمهرا، المواليتين للحكومة الفيدرالية.

وقال آبي أحمد، في بيان صادر عن مكتبه، “حان الوقت لجميع الإثيوبيين المؤهلين والبالغين للانضمام إلى قوات الدفاع والقوات الخاصة والميليشيات، وإظهار وطنيتهم”.

وأواخر يونيو حزيران أعلن رئيس الحكومة الحاصل على جائزة نوبل للسلام عاك 2019 والمتهم بارتكاب جرائم حرب في تيغراي، وقف إطلاق النار من جانب واحد بعد تلقي قواته هزيمة مفاجئة وثقيلة في الإقليم الواقع شمالي البلاد.

وللشهر التاسع على التوالي يحتدم القتال بين قوات الحكومة المدعومة بميليشيات وقوات اريترية من جهة وقوات تحرير تيغراي من جهة، بعد عملية عسكرية أطلقها آبي أحمد في نوفمبر تشرين الثاني الماضي؛ لإسقاط حكومة الإقليم.

ووعد آبي أحمد، عند بدء الحرب، بنصر سريع، إلا أن قواته انسحبت وأسر نحو 7 آلاف من أفرادها بعد هزيمة مباغتة أواخر يونيو حزيران.

ومنذ ذلك الحين، توغل مقاتلو تيغراي شرقًا باتجاه عفر المجاورة وجنوبًا في منطقة أمهرة، وتمكنت من التوغل فيهما عسكريًا.

وتقول الجبهة إنها لا تخطط للاحتفاظ بالمناطق التي سيطرت عليها وإنها تسعى فقط لحماية سكان تيغراي والحيلولة دون الحصار الذي تسعى أديس أبابا لفرضه على الإقليم.