أفغانستان.. طالبان تكثف هجماتها في عدّة محاور وتهدد بإسقاط الحكومة

كابل | جو-برس

زادت حركة طالبان يوم الثلاثاء هجماتها في عدد من مدن البلاد، وقالت إنها ستقتحم العاصمة كابل وتطيح بالحكومة ما لم يتم التوصل لحل سياسي.

وركزت الحركة هجومها على مدينة مزار شريف، رابع أكبر مدن البلاد، فيما أكد مسؤولون محليون احتدام المعارك على مشارف المدينة التابعة لولاية بلخ، شمالي البلاد.

ويوم الاثنين، وصل قائد جديد للقوات الحكومية إلى ولاية بلخ مدعومًا بتعزيزات عسكرية في محاولة لمنع سقوط الولاية بيد الحركة التي سيطرت على ست عواصم خلال أيام.

وأعلن المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد السيطرة على عدة مواقع في محيط مزار شريف وكذلك في ولاية ننغرهار.

وأجلت الهند دبلوماسييها من القنصلية الهندية في مدينة مزار شريف بعد تدهور الوضع الأمني هناك.

وقالت وزارة الدفاع الأفغانية إنها قتلت نحو 150 من مقاتلي الحركة في غارة جوية على ولاية بلخ فيما اتهمت طالبان الحكومة بقصف أحياء سكنية.

وشنت الحكومة غارات جوية على مقاتلي الحركة في ولايات أخرى من بينها قندهار. فيما نقلت وكالة “بلومبيرغ” عن المتحدث باسم طالبان، أن الحركة ستقتحم المدن الأفغانية بما فيها كابل للإطاحة بالحكومة إذا فشلت المفاوضات.

وتتوقع الحركة أن تكون هناك تسوية سياسية قبل أن تصبح الحرب أكثر فتكًا، بحسب المتحدث.

في غضون ذلك، قرر الرئيس أشرف غني تسليح السكان المحليين لمواجهة طالبان، بحسب ما نقلته بلومبيرغ عن متحدث باسم الرئاسة الأفغانية.

واتهم المتحدث حركة طالبان بالنكوص عن المفاوضات التي أكد انفتاح الحكومة عليها.

ويوم الأحد، استولت الحركة على مدينة قندوز الكبيرة الواقعة في شمال شرق البلاد، ومدينتي ساري بول وطالقان.

كما استولت طالبان يوم الاثنين على مدينة أيبك البالغ عدد سكانها 120 ألف نسمة والتي سقطت من دون مقاومة.

وحاليًا، تسطير طالبان على ست عواصم من 34 في البلاد، وهي تتقدم بسرعة باتجاه خمس من عواصم الشمال التسع، فيما يحتدم القتال في العواصم الأربع المتبقية.

بالتزامن مع ذلك، انطلقت في العاصمة القطرية الدوحة يوم الثلاثاء اجتماع الترويكا الدولية حول أفغانستان لبحث آخر تطورات الملف الأفغاني.

وفي وقت سابق، قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن المبعوث الخاص إلى أفغانستان زلماي خليل زاد توجه إلى الدوحة للضغط على حركة طالبان، لوقف القتال والانخراط في المفاوضات.

وسبق أن قال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي إن حركة طالبان حققت تقدمًا على الأرض، وإن واشنطن ستواصل دعمها للقوات الأفغانية من خلال الغارات الجوية.

وفرّ آلاف المدنيين الأفغان من شمال البلاد ووصل كثير منهم إلى كابل يوم الاثنين بعد رحلة استغرقت 10 ساعات في السيارات عبروا فيها العديد من حواجز طالبان.

وقال الصليب الأحمر الدولي إن مئات الآلاف من المدنيين في خطر مع اشتداد القتال في مدن أفغانية عدة مثل قندوز وقندهار ومحيطها.

وقال رئيس بعثة الصليب الأحمر في أفغانستان، إن الطواقم الطبية والمرضى يتعرضون لخطر جسيم، مشيرًا إلى تضرر المستشفيات والبنية التحتية للكهرباء والمياه.

في غضون ذلك، قالت منظمة يونيسيف التابعة للأمم المتحدة إن 20 طفلًا على الأقل قتلوا وأصيب 130 خلال الأيام الثلاثة الأخيرة في ولاية قندهار وحدها.