قاد المفاوضات مع واشنطن.. الملا برادر في أفغانستان بعد 20 عامًا من الغياب

كابل | جو-برس

عاد الملا رئيس المكتب السياسي لحركة طالبان الملا عبد الغني برادر، إلى مسقط رسه في ولاية قندهار الأفغانية للمرة الأولى منذ 20 عامًا.

وخلال إقامته بالعاصمة القطرية الدوحة، قاد برادر، وهو نائب رئيس الحركة وأحد مؤسسيها، المفاوضات مع الولايات المتحدة ومع الحكومة الأفغانية السابقة.

وأكد المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء عودة الرجل المهم في الحركة إلى البلاد، وذلك بعد أيام من سيطرتها على البلاد.

وبحث وفد من طالبان برئاسة برادر مع وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن، صباح الثلاثاء، آخر التطورات الأمنية والسياسية في أفغانستان، بحسب ما نقلته الوكالة الرسمية القطرية.

وأكد الاجتماع، بحسب الوكالة، على حماية المدنيين، وتكثيف الجهود الرامية لتحقيق مصالحة وطنية بين الأفغان، وإيجاد تسوية سياسية شاملة وانتقال سلمي للسلطة.

واعتقل برادر في مدينة كراتشي الباكستانية عام 2010، وأفرج عنه بعد 8 سنوات بضغط من الولايات المتحدة، وتولى بعدها رئاسة المكتب السياسي لطالبان في قطر.

وتحدث الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب وبرادر، عبر الهاتف العام الماضي، بعد أن وقعت الولايات المتحدة وطالبان اتفاقية تاريخية في مارس آذار 2020.

وآنذاك، وصف ترامب المحادثة بأنها “جيدة”. وقال “العلاقة بيني وبين الملا جيدة جدًا.. إنهم يريدون وقف العنف”.

وأصدرت الحركة يوم الثلاثاء عفوًا عامًا عن كافة موظفي الدولة من مدنيين وعسكريين، وقالت إنها لا تريد مزيدًا من الحرب، وإنها تحترم حقوق المرأة وحرية الصحافة وتسعى أفغانستان جديدة قبل تلك التي كانت في 2001.

المصدر: وكالات