طالبان تسعى لتحسين الموقف والغرب يواصل عمليات الإجلاء المتعثّرة

القاهرة | جو-برس

نقلت وكالة رويترز عن مسؤول في حركة طالبان يوم الأحد أن الحركة تحمي القوات الأجنبية الموجودة في مطار كابل، وأنها تعمل على تحسين الموقف وتأمين خروج سلس للمغادرين.

وقال المسؤول إن فتح ممر للمغادرين من أجل الخروج من كابل ضروري للقانون والنظام، مشيرًا إلى وجود محادثات مع موظفين كبار سابقين بشأن إعادة فتح البنوك.

يأتي ذلك فيما قال المتحدث باسم الحركة محمد نعيم إن وفدًا من المكتب السياسي بإشراف الشيخ شهاب الدين دلاور التقى عدة شخصيات سياسية في كابل يوم السبت.

وأضاف نعيم في تغريدة أن وفد طالبان طمأن خلال الاجتماع الشخصيات السياسية على أمنها وحفظ سلامتها.

وتريد طالبان، بحسب نعيم، نظامًا مركزيًا قويًا يحترم القانون ويكون خاليًا من الفساد، وتكون فيه الفرصة متاحة لكل مواطن كي يخدم بلاده وشعبه.

تعثّر الإجلاء

في غضون ذلك، قال مسؤول في حلف شمال الأطلسي (الناتو) إن عملية الإجلاء من مطار كابل تسير ببطء وإنها محفوفة بالمخاطر.

ونقلت شبكة “إن بي سي” عن مسؤولين في البنتاغون تخوفهم من تهديدات محتملة على الرعايا الأمريكيين في كابل والمطار.

وقال المسؤولون إن البنتاغون يدرس تجميع الأمريكيين في مواقع بالعاصمة الأفغانية قبل نقلهم مباشرة إلى المطار.

ولم يستبعد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية جون كيربي إمكانية خروج القوات الأمريكية إلى ما وراء المحيط الأمني لمطار كابل من أجل المساعدة في عمليات الإجلاء الجارية.

ونقلت الشبكة عن برقية من السفارة الأمريكية في كابل أن الموظفين الأفغان بالسفارة تعرضوا لاعتداءات من طرف حركة طالبان.

ويواجه الموظفون الأفغان، بحسب البرقية، ظروفًا صعبة للوصول إلى مطار كابل، وقد فقدوا الثقة في عملية الإجلاء.

وأبلغت إدارة الرئيس جو بايدن شركات الطيران الأمريكية أنها قد تصدر أوامر لها للمساعدة في نقل الأشخاص الذين يجري إجلاؤهم من أفغانستان.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين أمريكيين أنه لم يتم اتخاذ أي قرار في هذا الشأن بعد، وأن الطائرات المدنية لن تدخل أفغانستان وإنما ستنقل من تم إجلاؤهم من القواعد الجوية في مواقع تشمل الشرق الأوسط وألمانيا.

وسيساعد أفراد أطقم الخطوط الجوية التجارية في نقل آلاف الأفغان وغيرهم ممن تقطعت بهم السبل من القواعد الأمريكية في قطر والبحرين وألمانيا، بحسب ما نقلته “وول ستريت جورنال”.

واعترف مسؤول في الناتو ببطء عملية إجلاء الرعايا الأجانب والأفغان الراغبين في مغادرة البلاد، وعزا ذلك إلى أن الحلف لا يريد أي شكل من الصدام مع مسلحي حركة طالبان أو المدنيين خارج المطار.

وقال المسؤول لرويترز إنه تم إجلاء نحو 12 ألف أجنبي وأفغاني يعملون لدى السفارات وجماعات الإغاثة الدولية من أفغانستان منذ سيطرة طالبان على العاصمة الأفغانية.

وكان مسؤولون في الناتو وحركة طالبان قد أعلنوا أن ما لا يقل عن 12 شخصًا لقوا حتفهم في المطار والمنطقة المحيطة به منذ يوم الأحد الماضي.

المصدر: وكالات