بعد انفجار قتل العشرات.. بايدن يحذر من هجوم على مطار كابل خلال ساعات

واشنطن | جو-برس

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، يوم السبت، إن هجومًا محتملًا جدًا قد يستهدف على مطار كابل خلال الساعات الـ24 أو الـ36 المقبلة، مؤكدًا أن الضربة الأمريكية التي قتلت عنصرين من تنظيم الدولة لن تكون الأخيرة.

وأكد بايدن أن الوضع في العاصمة الأفغانية ما يزال خطيرًا للغاية، لكنه تعهد بأن تواصل الولايات المتحدة عملية إجلاء المدنيين رغم خطورة الوضع.

في غضون ذلك، قال البيت الأبيض إن القادة العسكريين أكدوا للرئيس بايدن قدرتهم على اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية القوات مع إكمال مهمة الإجلاء.

وستواصل القوات الأمريكية إدارة مطار كابل حتى 31 أغسطس آب الجاري، بحسب ما أعلنه المتحدث باسم البنتاغون جون كيري يوم السبت.

وقال كيربي في مؤتمر صحفي إن طالبان لا تتولى مهمة تأمين المطار، وإن التهديدات متغيرة في أفغانستان، مؤكدًا أن واشنطن تتخذ كافة التدابير اللازمة للتركيز على مهمة الإجلاء.

وأكد كيربي أن لدى تنظيم الدولة قدرة على شن عمليات داخل كابل، وأن القوات الأمريكية تراقب الوضع عن كثب.

ورفض المتحدث باسم البنتاغون الكشف عن اسمي القياديين البارزين في التنظيم اللذين قتلا في الضربة الأمريكية التي نفّذت في الساعات الأولى من صباح السبت.

وقال الجيش الأمريكي إن غارة أمريكية قتلت مخطط ومنفّذ الهجوم الذي وقع في مطار كابل يوم الجمعة، والذي أوقع أكثر من 180 قتيلًا، مشيرًا إلى إصابة هدف ثالث في الضربة.

تعزيزات أمنية

في غضون ذلك، قالت وكالة أسوشيتيد برس إن حركة طالبان نشرت أعدادًا إضافية من مسلحيها في محيط مطار كابل، لمنع التجمع والاحتشاد قرب المطار.

وأقامت الحركة، بحسب الوكالة، نقاط تفتيش على الطرق الرئيسة المؤدية إلى المطار، فيما شوهد عناصر الحركة على العربات العسكرية مرتدين الزي الرسمي ويحملون أسلحة ونظارات للرؤية الليلية.

كما نقلت رويترز عن متحدث باسم طالبان أن مطار كابل سيكون تحت سيطرة الحركة بشكل كامل قريبًا جدًا. وأكد المتحدث أن لدى الحركة الفرق اللازمة للقيام بالأمر.

من جهته، قال رئيس استخبارات وزارة الأمن الداخلي الأمريكي جون كوهين لشبكة “سي إن إن” إن عملية فحص وتدقيق مكثفة تسبق من يتم إجلاؤهم إلى الولايات المتحدة.

وتتعقب وزارة الأمن الداخلي الأمريكية 3 تهديدات رئيسية منها إمكانية استغلال أفراد لهم علاقة بتنظيم الدولة أو القاعدة، عملية إعادة التوطين وسيلةً لدخول الولايات المتحدة، بحسب سي إن إن.

ونقلت الشبكة عن مسؤولين أمنيين أن المسؤولين الفدراليين في حالة تأهب قصوى تحسبًا لتهديدات على الولايات المتحدة في أعقاب الإجلاء الجماعي من أفغانستان.