أديس أبابا تتهم السودان بدعم مجموعة مرتزقة حاولت تخريب سد النهضة

أديس أبابا | جو-برس

قالت الحكومة الإثيوبية يوم الجمعة إن قواتها تصدّت لمجموعة وصفتها بالمرتزقة حاولت دخول البلاد عبر الحدود السودانية، لتعطيل عمل سد النهضة الذي تقيمه أديس أبابا على النيل الأزرق، وهو ما نفته الخرطوم بشكل قاطع.

وقال منسق قطاع العمليات لفرقة العمل المشتركة في منطقة متكل بإقليم بني شنغول جومز الإثيوبي، العقيد سيف إنغي، إن الجبهة الشعبية لتحرير إقليم تيغراي، جنّدت مجموعة مرتزقة من 130 عضوًا لتعطيل عملية بناء سد النهضة.

ونقلت إذاعة “فانا” الإثيوبية، عن العقيد إنغي أنه تم القضاء على 50 من أعضاء المجموعة، بينما أصيب 70 آخرون بجروح خطيرة، حسب قوله.

وتمت مصادرة ألغام مضادة للمركبات، وأنواع مختلفة من المتفجرات في أيدي الجماعة التابعة للجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، بحسب أنجي.

وأعلن إنغي أن الجيش الوطني يتابع ويراقب عن كثب المناطق الحدودية لحماية سد النهضة وحماية المنطقة من أي تهديد داخلي وخارجي ضد سيادة البلاد.

السد الإثيوبي.. أديس أبابا تبحث عن “تمويل شعبي” والسودان يخشى الفيضان

في المقابل، قال المستشار الإعلامي للقائد العام للجيش السوداني، العميد الطاهر أبو هاجة، في تصريحات لقناة الشرق السعودية، إن الاتهامات الإثيوبية “لا أساس لها من الصحة”.

ووصف المسؤول السوداني تصريحات أديس أبابا بأنها “تعبر عن الواقع الصعب الذي يعيشه النظام الإثيوبي بسبب انتهاكاته المستمرة لحقوق شعبه”.

وأضاف أبو هاجة: “تابعنا تصريحات منسوبة للجيش الإثيوبي تتحدث عن دعم القوات المسلحة السودانية لمجموعات مسلحة حاولت تخريب سد النهضة، نحن نؤكد أن هذا الاتهام لا أساس له من الصحة”.

ودعا القيادة الإثيوبية “إلى العمل على حل صراعاتهم بعيداً عن إقحام السودان فيها؛ لأن السودان وجيشه لا يتدخل فى القضايا الداخلية للجارة إثيوبيا”.

المصدر: الشرق الإخبارية