السيطرة على حريقين في “جبل علي” الإماراتية و”مصفاة الأحمدي” الكويتية

القاهرة | جو-برس

تمكنت فرق الدفاع المدني في إمارة دبي من التعامل مع حريق نشب يوم الاثنين في مصنع للبلاستيك بمنطقة جبل علي الاقتصادية، دون وقوع إصابات. كما تم إخماد حريق بمصفاة الأحمدي الكويتية.

وقال المكتب الإعلامي لحكومة دبي إن الحريق اندلع بسبب مواد قابلة للاشتعال وتمت السيطرة عليه خلال نصف ساعة.

ومنطقة جبل علي تمثل واحدة من الرئات الاقتصادية الرئيسية للإمارة الخليجية التي تعتمد أيضًا على حركة النقل والسياحة والعقارات وسوق المال.

وجبل علي هي أكبر منطقة اقتصادية بالشرق الأوسط وترتبط بأكثر من 150 منفذ شحن تجاري حول العالم، يعمل بها نحو 8 آلاف شركة.

واندلعت عدة حرائق في المنطقة خلال الفترة الماضية، وكان أشدّها انفجار وقع في يوليو تموز في حاوية مانت تحمل مواد قابلة للاشتعال.

ولم يسفر الانفجار عن خسائر بشرية لكنه هزّ الإمارة وخلّف خسائر مادية. وفتحت السلطات تحقيقًا للوقوف على ملابساته.

وفي أغسطس آب، وقع حريقان صغيران بمصنعين للمواد البلاستيكية، وتمت السيطرة عليهما.

حريق بمصفاة الأحمدي الكويتي

وفي الكويت، قالت شركة البترول الوطنية، إنها سيطرت على حريق اندلع يوم الاثنين في مصفاة ميناء الأحمدي.

ولم تتأثر عمليات المصفاة والتصدير بالحريق الذي اندلع في وحدة إزالة الكبريت من النفط، كما لم تقع إصابات.

وقالت الشركة إنه تم عزل الوحدة رقم 42، وجميع الخطوط المؤدية لها عن المصفاة.

وشركة البترول الوطنية الكويتية وهي احدة من شركات تكرير النفط العالمية الكبرى، وتبلغ طاقتها التكريرية نحو 736 ألف برميل من النفط الخام يوميًا.

وتصل طاقة تصنيع الغاز بالشركة إلى 2.5 مليار قدم مكعبة قياسية يوميًا.

وتمتلك الكويت مصفاة ميناء عبد الله، ومصفاة ميناء الأحمدي، وتتركز أنشطة الشركة الوطنية على استكشاف النفط وإنتاجه والبتروكيماويات والتكرير والتسويق والنقل.