وفاة وزير خارجية أمريكا السابق كولن باول متأثرًا بفيروس كورونا

واشنطن | جو-برس

توفي وزير الخارجية الأمريكي الأسبق كولن باول يوم الاثنين عن 84 عامًا إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وقالت أسرة الوزير الراحل على صفحته بفيسبوك “فقدنا زوجًا وأبًا وجدًّا مميزًا ومحبًا وأمريكيًا عظيمًا”.

وكان باول رئيسًا لهيئة الأركان المشتركة في ظل إدارة الرئيس الأمريكي جورج بوش الأب خلال حرب الخليج عام 1991؛ عندما تمكنت القوات التي قادتها الولايات المتحدة من إخراج الجيش العراقي من الكويت.

وتولى باول لاحقًا وزارة الخارجية في إدارة الرئيس جورج دبليو بوش، وهو أول أمريكي أسود يشغل هذا المنصب.

من حي شعبي إلى وزارة الخارجية

ولد كولن باول في 5 أبريل نيسان 1937 بنيويورك، وتربّى في حي شعبي متعدد الأعراق، وهو ابن مهاجر من جامايكا. وقد حصل على إجازة في الجيولوجيا عام 1958.

وخدم باول في العسكرية الأمريكية إلى أن عيّن قائدًا لأركان الجيش عام 1989، وعمل مستشارًا للأمن القومي في البيت الأبيض.

وفبراير شباط 2003 قدم باول ملفًا لمجلس الأمن ركز فيه على وجود أسلحة دمار شامل في العراق، وتبيّن لاحقًا أن جميع معلوماته كانت خاطئة.

وباول صاحب نظرية عسكرية جديدة مفادها أن على الولايات المتحدة أن تسعى خلال كل عملية عسكرية تقوم بها إلى تحديد أهداف سياسية واضحة متزامنة مع خطة عسكرية ترمي إلى تحقيقها بطريقة أكثر حسمًا وقوة وسرعة.

وقد انتقد عام 1999 الغارات الجوية لحلف شمال الأطلسي على يوغسلافيا معتبرًا أنها تناقض مبادئ التدخل العسكري التي حددها.

وعقب غزو العراق الكويت كان باول من أنصار فكرة الاكتفاء بفرض العقوبات، وعارض كذلك استخدام القوة لإزاحة صدام، لكنه نادرًا ما أصرّ على مواقفه.

وبعد بضع سنوات أدار خلالها دفة السياسية الأمريكية، ترك باول مقعد وزارة الخارجية الأمريكية في 15 نوفمبر تشرين الثاني 2004، لتخلفه في منصبه كوندوليزا رايس.