الكويت.. “جرعة معززة” من اللقاح خوفًا من متحورات جديدة

الكويت | جو-برس

تعتزم الحكومة الكويتية تقديم “جرعة معززة” من اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد، خشية وصول متحورات جديدة من الوباء للبلاد.

ومن المقرر أن تدخل الكويت يوم الجمعة المرحلة الخامسة من رفع التدابير التي كانت مفروضة للحد من الوباء.

ويفترض أن تعود الحياة خلال هذه المرحلة إلى ما كانت عليه قبل الجائحة بشكل كبير.

وأعلن رئيس الوزراء الكويتي صباح الخالد يوم الاثنين عودة الحياة لما كانت عليه قبل الجاحئة.

ونقلت القبس عن مصادر أن الحكومة سوف تركز خلال المرحلة المقبلة على تقديم “جرعة معززة” من اللقاح لمن أتموا التطعيم.

وتدرس الحكومة حاليًا طريقةكيفية حث السكان على تلقي الجرعة الثالثة التي لا لن تكون إجبارية.

وهناك سيناريوهات للحث على التطعيم، منها عودة التطبيقات المخصصة لشهادة التطعيم مثل “مناعة” و”هويتي”، للون البرتقالي، للمتخلفين عن تلقي الجرعة.

والجرعة المعززة “ليست إجبارية”، لكنها تأتي خشية ظهور متحورات جديدة من الفيروس.

من لندن إلى موسكو.. متحور كورونا الجديد “إيه.واي.2.4” يهدد بعودة قوية للإصابات

خوف من المتحورات

وخلال اليومين الماضيين، ظهرت سلالة جديدة من المتحور دلتا في بريطانيا وروسيا، ويخشى متخصصون أن تكون هي السبب في ارتفاع الإصابات بالبلدين مؤخرًا.

وقالت المصادر الكويتية للصحيفة إن البلاد تمر حاليًا بفترة جيدة لمتلقي اللقاحات بسبب قوة المناعة.

لكنها أكد ت أن هذه المناعة ستضعف شيئًا فشيئًا بعد شهرين. وهو ما يجعل الحاجة للجرعة الثالثة أمرًا ضروريًا.

وبدأت الجهات المعنية إرسال الرسائل لمن جرى تطعيمهم قبل فترات طويلة.

ولم تعد هذه الرسائل حصرًا على كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة كما كانت خلال الفترة الثالثة.

وكشفت المصادر أن عدد من تلقوا الجرعة التنشيطية الثالثة تجاوز حتى الآن 100 ألف شخص.

وأقرّت الحكومة يوم الاثنين سلسلة جديدة من القرارات الرامية لتخفيف القيود التي كانت مفروضة للحد من الوباء.

وأواخر سبتمبر أيلول الماضي، توقع وزير الصحة الكويتي عودة الحياة إلى طبيعتها بحلول الربيع المقبل.