خارجية الاحتلال تستبعد إعادة فتح القنصلية الأميركية في القدس المحتلة

القدس المحتلة | جو-برس

استبعد عيدان رول نائب وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي يوم الأحد أن تعيد إدارة جو بايدن فتح القنصلية الأميركية في القدس المحتلة؛ وعزا ذلك إلى اعتراض “تل أبيب” على الخطوة.

وقال رول لتلفزيون “واي نت” العبري إنه يعتقد أن واشنطن قد تتراجع عن الخطة التي تعترض عليها “تل أبيب”.

ودمجت إدارة دونالد ترامب القنصلية في السفارة الأميركية عندما نقلتها إلى القدس المحتلة في 2018.

وأثارت خطوة ترامب انتقادات كبيرة في وقتها لكنها نالت إشادة إسرائيلية واسعة.

والشهر الماضي أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أن واشنطن تخطط لإعادة فتح القنصلية.

وتأتي الخطة في إطار مساعي إدارة جو بايدن لإصلاح العلاقات مع الفلسطينيين. لكن بلينكن لم يحدد إطارًا زمنيًا لفتح القنصلية.

وقال رول “أعتقد أن لدي أسبابًا وجيهة للاعتقاد أن ذلك لن يحدث”.

وأضاف “الأميركيون يتفهمون تعقد الوضع السياسي. ولنا (معهم) علاقات طيبة للغاية”.

وتابع رول “لا نؤمن بمفاجأتهم بشيء. ولا أعتقد أنهم (الأميركيون) سيحاولون مفاجأتنا بشيء”.

ولم تعلق واشنطن على هذه التصريحات التي كررها أكثر من مسؤول إسرائيلي مؤخرًا.

وتعتبر دولة الاحتلال القدس كلها عاصمة موحدة لها. وتقول إنها لن توافق على إعادة فتح القنصلية.

ويريد الفلسطينيون أن يكون الجزء الشرقي من المدينة المقدسة عاصمة دولتهم المأمولة.

ويقول مسؤولون إسرائيليون إن إعادة فتح القنصلية قد يضعف موقف رئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينيت ويقوض حكومته الائتلافية الهشّة.