عرض منزل “ابن خلدون” للبيع.. والحكومة المغربية ترد

الرباط | جو-برس

أثارت أنباء عرض منزل “ابن خلدون” للبيع، ضجّة في المغرب، فيما قالت الحكومة إنها بدأت تحقيقًا في الأمر.

وضجّت منصات التواصل الاجتماعي في المغرب بالحديث عرض المنزل الذي أقام فيه مؤسس علم الاجتماع الشهير عبد الرحمن بن خلدون بمدينة فاس المغربية للبيع.

وطالب وزير الشباب والثقافة والتواصل المغربي مهدي بنسعيد، بفتح تحقيق حول قضية البيع.

وقالت وسائل إعلام محلية إن بنسعيد أكد على ضرورة التدخل بشكل عاجل لتدعيم جدران المنزل وإدراجه ضمن برنامج ترميم الدور الآيلة للسقوط.

وباشرت المديرية الجهوية لقطاع الثقافة في المدين المغربية تحقيقًا معمقًا مع المصالح المتخصصة.

وأوضحت المديرية في بيان أنه: “من الصعب الجزم بصحة ما يتداول حول هذا البيت”.

وأضاف “في ظل غياب الوثائق المكتوبة أو الشواهد المادية التي تؤكد أن هذا المسكن كان فعلًا مسكنًا للعلامة ابن خلدون، بما في ذلك كتابات ابن خلدون”.

علماء يعثرون على معاصر نبيذ في العراق تعود لأكثر من 2700 سنة

وذكرت وسائل إعلام مغربية أن عائلة المهياوي عرضت المنزل للبيع التي كانت تملكه منذ عام 1969، وتناوب على السكن فيه أربع عائلات.

وقال محمد بن عبد الجليل، وهو أستاذ تاريخ متقاعد من جامعة سيدي محمد بن عبد الله في فاس، لموقع هسبرس المحلي، إن منزل ابن خلدون يقع فعليًا في “فاس”.

وأضاف “يقع منزل ابن خلدون بمدينة فاس، الذي استقر فيها طيلة عمله بالبلاط المريني، في الطالعة الكبرى أسفل درب الحرة”.

ويتكون المنزل، بحسب عبد الجليل، من 3 طوابق صغرة، ويشبه معماره إلى حد كبير شكل المعمار الموجود بالجنوب التونسي، حيث وُلد وترعرع العالم الراحل.

وعبد الرحمن بن خلدون، هو مؤسس علم الاجتماع، وقد قضى فترة من حياته في المغرب، خصوصًا في جامع القرويين (أقدم جامعة في العالم)، حيث كان يدرس.

من جهة أخرى، أكدت السلطات المغربية، متمثلة في وزارة الثقافة، أنها تدرس قضية المنزل، ومن المتوقع أن تصدر بيانًا رسميًا في الأيام المقبلة.

المصدر: مونت كارلو