“أتوقع أن أقتل يومًا ما”.. “الجبري” يفتح النار على ولي عهد الرياض

الرياض | جو-برس

 هاجم ضابط المخابرات السعودي السابق سعد الجبري، ولي عهد الرياض الأمير محمد بن سلمان، واتهمه بمحاولة اغتياله واحتجاز نجليه.

جاء ذلك في ظهور هو الأول للمسؤول الأمني السعودي السابق منذ فراره من المملكة قبل ثلاث سنوات.

وفي مقابلة مع برنامج “60 دقيقة”، على قناة CBS الإخبارية الأميركية، قال الجبري إنه تلقّى تحذيرًا بـ”عدم الاقتراب من أي مبنى دبلوماسي أو الذهاب إلى القنصلية أو السفارة السعودية في كندا.

وأضاف “عندما سألت لماذا؟ قالوا لي: لقد قطعوا الرجل، لقد قتلوه وأنت على رأس القائمة”.

ويشير حديث الجبري إلى الإعلامي السعودي جمال خاشقجي الذي قُتل داخل القنصلية السعودية بإسطنبول في 2 أكتوبر تشرين الأول 2018.

وأضاف الجبري “محمد بن سلمان يخشى من المعلومات التي لدي.. أتوقع أن أُقتل يومًا ما”.

ونفى الجبري، اختلاس أموال من السعودية، وقال إنه خدم المملكة عن كثب في عهد 3 ملوك و4 أولياء عهد.

وأكد “كانوا لطيفين معي وأسخياء جدًا، إنها من عادات العائلة الملكية السعودية، يعتنون بالأشخاص المتواجدين حولهم”.

وطالب الجبري، في المقابلة التي بُثت مساء الأحد بتوقيت الساحل الشرقي للولايات المتحدة، بمساعدته في إطلاق سراح نجليه من المملكة.

وقال “أناشد الشعب الأميركي والإدارة الأميركية مساعدتي في إنقاذ هؤلاء الأطفال واستعادة حياتهم”.

وهاجم الجبري ولي العهد السعودي بشدّة وقال إنه وفريقه يحاولون تحقيق أهدافهم بأي طريقة، وبدون احترافية.

وقال إن الأمير محمد تحدث أمامه خلال اجتماع عن أنه “قادر على قتل الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز بواسطة سُم حصل عليه من روسيا”.

موضوعات متعلقة
بعد فشله في استعادة نجليه من الرياض.. “سعد الجبري” يخرج عن صمته
“فاقد للمصداقية”.. الرياض تحذر “CBS” الأميركية قبيل لقاء مرتقب مع “سعد الجبري

وقال مذيع برنامج “60 دقيقة” سكوت بيلي إن سعد “الجبري صرح بأنه قام بتسجيل فيديو يكشف المزيد من الأسرار عن العائلة الملكية السعودية والبعض في الولايات المتحدة”.

وأضاف المذيع: “أعطانا مقطع صغير من الفيديو بدون صوت، وقال لنا إنه يمكن نشره إذا قُتل”.

وقبيل إذاعة الحلقة، قالت سفارة السعودية في واشنطن، في بيان أصدرته لبرنامج “60 دقيقة” إن الجبري “مسؤول حكومي سابق فاقد للمصداقية”.

وقالت السفارة إن الجبري “له تاريخ طويل من التلفيق ومحاولات التشتيت لإخفاء الجرائم المالية التي ارتكبها والتي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات، لتوفير أسلوب حياة مُسرف لنفسه ولأسرته”.

ويتهم الجبري ولي العهد السعودي، في دعوى قضائية في واشنطن، بأنه أرسل “فرقة اغتيال” من السعودية إلى كندا “في محاولة لقتله”.

وقال إن العملية تمت بعد أيام من مقتل الإعلامي جمال خاشقجي “على يد أفراد من المجموعة نفسها” في اسطنبول.

وتتهم السلطات السعودية الجبري بالفساد ورفعت ضده دعاوى اختلاس في أميركا وكندا.

وكان الجبري مستشارًا أمنيًا كبيرًا، ومقربًا من ولي العهد السابق محمد بن نايف، لكن فرّ من البلاد بعد انتقال ولاية العهد للأمير محمد بن سلمان عام 2017.

ويحظى الجبري بعلاقات وثيقة مع مسؤولي المخابرات الأميركية لأنه عمل معهم لسنوات في مجال “مكافحة الإرهاب”.

المصدر: سي إن إن