تستهدف 100 مليون زائر سنويًا.. السعودية ستضخ تريليون دولارًا في قطاع السياحة

قال وزير السياحة السعودي أحمد الخطيب، يوم الثلاثاء، إن المملكة تخطط لاستثمار أكثر من تريليون دولار في قطاع السياحة، أملًا في جذب 100 مليون زائر سنويًا.

وفي حوار مع شبكة “سي إن إن” الأميركية، قال الخطيب إن المملكة تخطط لضخ تريليون دولار في قطاع السياحة خلال السنوات العشر المقبلة.

وتتوقع استقبال 100 مليون زائر سنويًا بحلول 2030، مقابل 40 مليون زائر حاليًا.

ويشهد الطلب على القطاع السياحي ارتفاعًا بعد أن تأثر بشكل كبير جراء حائحة كورونا.

وتبدي الرياض تفاؤلًا تجاه مستقبل السياحة. وقال الخطيب إن المملكة تستعد لموجة نمو قوية جدًا.

وتستهدف المملكة رفع مساهمة السياحة في الناتج المحلي من 3.5% إلى 10% بحلول 2030.

وتخطط لجذب استثمارات سياحية بقيمة 58.66 مليار دولار بحلول 2023، وصولًا إلى 133.31 مليارًا في 2030.

وأطلقت المملكة مبادرات ومشروعات لدعم حضور السياحة في الناتج القومي المحلي.

تحفيز

وفي سبتمبر أيلول 2019، أقرّت المملكة نظام تأشيرات جديد للأجانب شمل 49 دولة.

وفي أغسطس آب، قالت الرياض إنها خلقت فرصًا استثمارية كبرى في قطاع السياحة وجودة الحياة تصل قيمتها إلى 2.5 مليار دولار.

وتركز المملكة على إنشاء مدن ترفيهية بمبلغ يصل إلى 1.9 مليار دولار.

ويُتوقع أن يصل إجمالي الإنفاق السعودي على قطاع الترفيه إلى 58 مليار دولار بحلول عام 2030.

كما يُتوقع زيادة العائدات الناتجة عن زيارة المدن الترفيهية من 6 ملايين دولار في 2019 إلى 21 مليون دولار في 2030.

وبدأت السعودية مؤخرٍا خطط ترفيه غير مسبوقة شملت تشييد دور السينما والمسارح، وإقامة حفلات موسيقية والغنائية وفنية.

وتعهد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بضخ 150 مليار ريال (40 مليار دولار) سنويًا في قطاع السياحة خلال 2021 و2022.

وقال ولي العهد في نوفمبر تشرين الثاني 2020، إن القطاع أصبح محركًا رئيسيًا للنمو في المملكة.

وفي يونيو حزيران، قالت وكالة بلومبيرغ إن المملكة تخطط لبناء مطار جديد في الرياض بقيمة 430 مليون دولار لخدمة السياحة غير الدينية.

إقرأ أيضًا
افتتاح “مبادرة السعودية الخضراء”.. الرياض تتعهد بالوصول إلى “صفر كربون” بحلول 2060
بلومبيرغ: السعودية تخطط لبناء مطار جديد بالرياض لخدمة السياحة غير الدينية

مشروع “ذا ريج”

وأطلقت صندوق الاستثمارات منتصف أكتوبر تشرين الأول الجاري مشروع “ذا ريج” الذي سيقام على 150 ألف متر مربع.

وسيضم المشروع الذي سيقام على ساحل الخليج منصات سياحية بحرية هي الأولى من نوعها في العالم.

وسيوفر المشروع خيارات متنوعة للضيافة والإقامة والمغامرة والتجارب الرياضية البحرية.

ويستهدف “ذا ريج” استقطاب السياح من أنحاء العالم وخصوصاً من منطقة الخليج.

ومن المقرر أن يشمل المشروع ثلاثة فنادق، ومطاعم عالمية، ومهابط مروحيات، وأنشطة متنوعة ورياضات جريئة.

مشروعات سياحية ضخمة

وأطلق الصندوق السعودي عام 2019 مشروع القدية الذي يضم مدينة ترفيهية ثقافية رياضية ضخمة على بعد 40 كيلومتر جنوب غرب العاصمة الرياض.

ويتضمن المشروع مدنًا للملاهي، مرافق رياضية، مضمار سباق للسيارات والدراجات النارية، ملاهي مائية وجليدية.

والقدية أحد أهم مشاريع رؤية 2030، ومن المتوقع أن يصبح أحد المعالم السياحية الرئيسية في السعودية.

القدية

وأطلقت الرياض أيضًا مشروع “العلا”، وهو جزء مهم من خطط تطوير السعودية لكي تصبح وجهة سياحية عالمية.

ويتضمن المشروع منتجعات، ومزارات سياحية، ومحمية طبيعية. ويستهدف جذب مليوني سائح بحلول عام 2035.

العلا

وأسست المملكة هذا العام شركة “السودة” للتطوير، والتي تخطط لإقامة 2700 غرفة فندقية و1300 وحدة سكنية و30 مقصدًا تجاريًا وترفيهيًا في منطقة عسير بحلول 2030.

ويستهدف المشروع جذب أكثر من مليوني زائر سنويًا وخلق 8 آلاف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة للشبان السعوديين.

ويقود صندوق الاستثمارات العامة مشروع إعادة تطوير مدينة جدة التاريخية والذي يهدف لإبراز المعالم التراثية التي تحفل بها المنطقة.

وأواخر يناير كانون الثاني2021، أطلقت المملكة شركة “كروز السعودية”، التي تهدف لتأسيس قطاع الرحلات البحرية السياحية في البلاد.

وتسعى المملكة لأن تصبح وجهة سياحية للرحلات البحرية الدولية.

واتفقت “كروز” مع “إم إس سي” الدولية على تسيير رحلات شتوية، بين نوفمبر تشرين الثاني ومارس آذار2022.

وتستهدف الرحلات التي ستنطلق من جدة والدمام على ساحل الخليج شرقي البلاد، لجذب 170 ألف راكب.

كروز

وبدأت المملكة تطوير منطقة عسير بتكلفة تصل إلى 13.33 مليار دولار؛ سعيًا لجذب 10 ملايين سائح بحلول 2030.

تطوير نيوم

وتعكف المملكة حاليًا على بناء 16 فندقًا عالميًا تضم 3 آلاف غرفة.

ومن المقرر أن يوفر مشروع “البحر الأحمر” بعد انتهائه 50 فندقًا ومنتجعًا و8 آلاف غرفة فندقية و1300 عقار سكني موزعة على 22 جزيرة و6 مواقع داخلية.

وسيضم المشروع أيضًا مرسى فاخرًا وملاعب غولف والعديد من وسائل الترفيه والاستجمام.

وتراهن المملكة على منطقة نيوم التي تشيدها على البحر الأحمر بقيمة 500 مليار دولار في توفير تجارب سياحية غير مسبوقة.

نيوم

في العام 2018، أطلقت المملكة مشروع “أمالا” الواقع على ساحل البحر الأحمر، لإرساء مفهوم جديد للسياحة المتركزة على النقاهة والصحة والعلاج.

وسبكون “أمالا”، بحسب الحكومة “ريفيرا الشرق الأوسط؛ كونها امتدادًا طبيعيًا لمناخ البحر الأبيض المتوسط المعتدل”.

ويضم “أمالا” أكثر من 2,500 غرفة فندقية وأكثر من 800 فيلا سكنية وشقة ومنزل، إضافة إلى 200 متجر ومطعم عصري، لجذب مليون سائح سنويًا.

ويضم المشروع أيضًا مركزًا للاستجمام والنقاهة والترفيه، يتسم جميعها بأرقى مستويات الترف والرفاهية. ويفترض الانتهاء منه في 2028.

وتقوم نيوم بالتعاون مع جامعة الملك عبد الله للعوم والتقنية بإنشاء أكبر حديثة شعاب مرجانية في العالم على البحر الأحمر.

وتقام الحديقة في جزيرة “شوشة” وتصل مساحتها إلى 100 هكتار (الهكتار يساوي 10 آلاف متر).