لبنان.. “المستقبل” يهاجم حزب الله بسبب دفاعه عن “قرداحي”

بيروت | جو-برس

انتقد تيار المستقبل الذي يتزعمه سعد الحريري “تطاول” حزب الله على دول الخليج دفاعًا عن وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي.

وأثار قرداحي أزمة سياسية بين بيروت ودولي خليجية بعد وصفه حرب اليمن بـ”العبثية”.

وأكد قرداحي أن الحوثيين المدعومين من إيران يدافعون أن بلدهم ضد عدوان خارجي تقوده السعودية والإمارات.

وانتقد التيار ما اعتبره تطاولًا من حزب الله على دول الخليج العربي، وقال إنه يؤكد سعيه لوضع لبنان في عداء مع العرب.

وتيار المستقبل بزعامة رئيس الحكومة الأسبق السنّي سعد الحريري محسوب على السعودي فيما حزب الله الشيعي محسوب على إيران.

ودافع حزب الله يوم الخميس عن قرداحي واتهم السعودية ودول الخليج بشن حملة ظالمة عليه.

وأعلن الحزب رفضه دعوات إقالة قرداحي أو دفعه إلى الاستقالة، واعتبر هذه الدعوات اعتداءً سافرُا على لبنان.

ورد تيار المستقبل على بيان حزب الله بالقول إن الحزب يواصل اتخاذ السيادة اللبنانية أداة لتحقيق المصالح الإيرانية.

واتهم التيار حزب الله بتعريض السيادة اللبنانية للإهانة يوميًا عبر تحالفه مع إيران وأذرعها في سوريا واليمن والعراق والبحرين.

وقال إن حزب الله “يعطي نفسه حقوق تعطيل مجلس الوزراء والتلويح بمئة ألف مقاتل لخدمة أجندة إيران”.

وتابع “الحزب مصمم على استعداء العرب إرضاء لمصالح أولياء أمره في طهران”.

وقال البيان “الأسوأ من ذلك أيضًا أن حزب الله يتباكى على الحريات الإعلامية والديمقراطية، فيما يعتبر النموذج الإيراني مثله الأعلى في عالم الحريات”.

ووصف البيان موقف حزب الله بأنه “محاولة رخيصة لاختصار السيادة الوطنية بمواقف عشوائية صدرت عن مسؤول غير مسؤول في الدولة اللبنانية”.

إقرأ أيضًا

اليمن.. جهود مستمرة لوقف القتال واتهامات بـ”القتل غير المشروع”

لولانا ما وصلوا إلى ما هم عليه.. مسؤول إيراني يعترف بدعم الحوثيين عسكريًا وتكنولوجيًا
ليندركينغ: قدمنا مقترحًا معقولًا وعادلًا لوقف حرب اليمن وننتظر رد الحوثيين

أزمة متصاعدة

أثارت تصريحات قرداحي التي وصف فيها حرب اليمن بـ”العبثية” أزمة بين لبنان ودول الخليج؛ حيث احتجت السعودية والإمارات والكويت والبحرين رسمياً على هذه التصريحات.

وتعالت الأصوات المنادية باستقالة قرداحي فيما حرك محامون لبنانيون دعوى قضائية لتوقيفه ومحاكمته.

وكان الرئيس اللبناني ميشال عون قال إن “تصريحات جورج قرداحي بشأن دول خليجية صدرت قبل تعيينه وزيرًا في الدولة”، وإنها لا تعبر عن موقف الدولة.

واستدعت السعودية والإمارات ودول خليجية أخرى سفراء لبنان لديها، للاحتجاج على هذه التصريحات.

وتاريخيًا، يوصف لبنان بأنه حديقة خلفية للسعودية وقد حظي بدعم مالي وسياسي سعودي على مدار عقود.

لكن هذه العلاقات توترت كثيرًا بسبب ما تعتبره الرياض سيطرة من إيران على لبنان عبر حزب الله.

وفي مايو أيار الماضي، اضطر وزير خارجية لبنان غسان شربل للاستقالة بعد أزمة مماثلة أثارها نعته محللًا سعوديًا بـ”البدوي”.