السعودية تتقدم بطلب لاستضافة معرض”إكسبو-2030″

تقدمت المملكة العربية السعودية بطلب رسمي لاستضافة معرض إكسبو 2030، وقالت إن الاستضافة تمثل تحديًا مهمًا ورمزيًا لها.

ومن المقرر ان تقام النسخة المقبلة من المعرض في الفترة من أكتوبر تشرين الأول 2030 وحتى أبريل نيسان 2031.

وقال ولي عهد الرياض الأمير محمد بن سلمان، إن الترشح لاستضافة الدورة المقبلة من المعرض العالمي يمثل تحديًا مهمًا ورمزيًا للمملكة.

وأعرب بن سلمان عن ثقته في قدرة المملكة والتزامها بإقامة نسخة تاريخية من معرض إكسبو الدولي بأعلى مراتب الابتكار.

وتسعى المملكة لاستضافة المعرض تحت شعار “حقبة التغيير: المضي بكوكبنا نحو استشراف المستقبل”.

وستتنافس الرياض مع العاصمة الروسية موسكو، ومدينة بوسان في كوريا الجنوبية، والعاصمة الإيطالية روما، وأوديسا في أوكرانيا لاستضافة النسخة المقبلة من إكسبو.

وستتولى الهيئة الملكية لمدينة الرياض، التي يرأسها ولي العهد، الملف السعودي لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2030.

وفي ديسمبر كانون الثاني المقبل، ستقدم المملكة تفاصيل إضافية حول طلب الاستضافة إلى المكتب الدولي للمعارض في باريس.

وتقام معارض إكسبو الدولية منذ عام 1851، وتشكّل أكبر منصة عالمية لتقديم أحدث الإنجازات والتقنيات، والترويج للتعاون الدولي في مختلف المجالات.

إكسبو دبي

وفي حال فوزها، ستكون الرياض ثاني مدينة عربية تستضيف فعاليات إكسبو بعد دبي الإماراتية.

ومطلع أكتوبر تشرين الجاري، انطلقت في إمارة دبي فعاليات إكسبو 2020 التي تأجلت عامًا كاملًا بسبب تداعيات كورونا.

وانفقت الإمارات نحو 7 مليارات دولار على تجهيز المعرض بحسب مسؤوليها، وهي تستهدف 25 مليون زائر خلال المعرض.

الإمارات أنفقت 7 مليارات دولار على إكسبو دبي وتستهدف 25 مليون زائر

ويمتد معرض إكسبو دبي حتى نهاية مارس آذار 2021 وتعول الإمارات على أن يعوّض الحدث العالمي في تعويض جزء من الخسائر التي خلّفتها الجائحة.

وتعرض أكثر من 190 دولة ثقافاتها وابتكاراتها، داخل أجنحة مدهشة من الناحية المعمارية، على موقع تبلغ مساحته مساحة 600 ملعب كرة قدم.

وأبدت الإمارات سعادة بمبيعات التذاكر لكن “بي بي سي” نقلت عن محللين قولهم إن المنظمين سيكافحون لتحقيق الهدف بسبب القيود المستمرة على السفر العالمي.

وتستقبل الإمارات الزوار من كافة الدول شريطة حصولهم على لقاح معتمد من منظمة الصحة العالمية.