واشنطن تنشر تقريرًا استخباريًا سريًا بشأن “منشأ كورونا”

واشنطن | جو-برس

 نشرت أجهزة الاستخبارات الأميركية يوم الجمعة تقريرًا سريًا يؤكد عدم قدرة الولايات المتحدة على التوصل لنتيجة بشأن منشأ فيروس كورونا المستجد.

وكشفت الاستخبارات الأميركية تفاصيل التقرير الذي استغرق العمل عليه 90 يومًا.

ولم يقدم التقرير المكون من 17 صفحة من مكتب مدير المخابرات الوطنية أي استنتاجات جديدة بشأن أصل الفيروس.

ولا يزال مجتمع الاستخبارات منقسمًا حول ما إذا كان الفيروس نشأ بشكل طبيعي أو تسرّب من مختبر.

لكن التقرير تناول نظريات محددة جادل المؤيدون بأنها أثبتت إحدى النظريتين.

وخلص مجتمع الاستخبارات الأميركي إلى أن البيانات لم تكن كافية للتوصل إلى نتيجة أو أن النظرية كانت خاطئة بشكل واضح.

وأصدرت أجهزة المخابرات في أغسطس آب ملخصًا من صفحتين لنتائج المراجعة. أما الإصدار فهو التقرير الكامل، الذي رُفعت عنه السرية.

وتظل العديد من الأساليب والنتائج المحددة لمجتمع الاستخبارات سرية، بحسب “سي إن إن”.

وكشف الملخص أن أربع وكالات استخبارية قيّمت بـ”ثقة منخفضة” احتمالية انتقال الفيروس من الحيوانات إلى البشر بشكل طبيعي.

بينما تم تقييم عنصر واحد بدرجة “متوسطة الثقة” في أن الوباء كان نتيجة حادث معملي.

وقال التقييم إن الحادث ربما ينطوي على التجريب أو التعامل مع الحيوانات أو أخذ العينات” من قبل مختبر في ووهان الصيني، حيث تم تسجيل أول تفشٍ معروف.