إعلام مصري.. هالة زايد لن تعود لوزارة الصحة مجددًا

القاهرة | جو-برس

اتخذت قضية استقالة وزيرة الصحة المصرية هالة زايد منجى جديدًا بعد أن كشف الإعلام المحلي معلومات جديدة قضية الفساد التي قيل إنها أصابت الوزيرة بأزمة صحية دفعتها للاستقالة.

وكلّف رئيس المصري مصطفى مدبولي يوم الجمعة وزير التعليم العالي خالد عبد الغفار بالقيام بمهام وزيرة الصحة لحين تعافيها من المرض.

ودخلت زايد المستشفى الأسبوع الماضي بعد تعرضها لأزمة صحية حادة ولم تكشف الحكومة كثيرًا عن التفاصيل.

لكن وسائل إعلام مصرية قالت إن زايد أصيبت بأزمة صحية على خلفية الكشف عن وقائع فساد تتعلق بمساعديها.

ووضعت زايد استقالتها تحت تصرف رئيس الحكومة لرفع الحرج، بحسب ما تداولته الصحف المصرية.

وأعلنت النيابة المصرية أنها بدأت تحقيقات في وقائع فساد تتعلق بمسؤولين في وزارة الصحة.

ويوم السبت قال الإعلامي المصري عمرو أديب إن زايد لن تعود للوزارة مجددًا.

لكنه نقل عن مصادر موثوقة أن التحقيقات لم تشر حتى الآن إلى تورط الوزيرة في أي مخالفات.

وأكد أديب خلال برنامجه على قناة “إم بي سي” أنه من الوارد وجود معلومات غير معلنة للرأي بشأن واقعة الفساد، مضيفًا “الأكيد أن زايد لن تعود لمنصبها”.

خروج لائق

وفي نفس السياق، قالت صحيفة الأسبوع المصرية التي يرأس تحريرها مصطفى بكري القريب من الحكومة إن زايد طلبت خروجًا لائقًا من الوزارة.

ونقلت الأسبوع عن مصادر أن اجتماع الحكومة الأخير لم يشر إلى اسم زايد، وأن الوزيرة كانت مخيرة بين الإقالة أو الاستقالة.

ولأن كلا الخيارين يحمل اتهامًا صريحًا أو ضمنيًا لها فقد ذهبت الحكومة إلى إخراجها من المنصب لأسباب صحية، بحسب الصحيفة.

ونقلت الأسبوع عن مصادر طبية أن حالة وزيرة الصحة جيدة وأنها لم تصب بوعكة صحية من الأساس، لكنها فضلت الابتعاد عن المشهد لحين انتهاء التحقيقات.

تهم غير معلنة

وأعلنت النيابة العامة المصرية في بيان فتح تحقيق مع مسؤولين بوزارة الصحة لكنها لم تحدد أسماءهم ولا التهم الموجهة لهم.

وتدور التهم بحسب الصحف المصرية حول رشوة تصل إلى 35 مليون جنيهًا (2 مليون دولار).

وقالت النيابة في بيانها إن كل ما تم تداوله على مواقع الأخبار والتواصل بشأن هذه القضية “غير صحيح”.

وحذرت النيابة من نشر أخبار غير صحيحة فيما يتعلق بالقضية موضع التحقيق.

وأكدت النيابة حرصها على مبدأ الشفافية وقالت إنها ستعلن ما تراه مناسبًا من معلومات حول القضية بما لا يؤثر على سير التحقيقات.

في غضون ذلك، قالت صحيفة المصري اليوم المصرية إن وزير التعليم العالي عقد اجتماعًا يوم السبت مع قيادات وزارة الصحة.

ولفتت الصحيفة إلى غياب المتحدث باسم الوزارة خالد مجاهد عن الاجتماع.