2.350 مليون زائر.. “إكسبو-دبي” يحقق رقمًا قياسيًا في شهره الأول

أبوظبي | جو-برس

جذب معرض “إكسبو 2020 دبي” أكثر من 2.350 مليون زائر خلال شهره الأول، وهو رقم قياسي في أعداد زوار المعرض عالميًا، بحسب صحيفة “البيان” الإماراتية.

وبلغ عدد زوار المعرض الذي انطلق مطلع أكتوبر تشرين الأول الماضي 2.350.868 زائر حتى يوم الأحد.

وينتمي 28% من الزوار إلى الفئة العمرية تحت 18 عامًا، فيما جاء 17% من الزوار من خارج الإمارات.

ودخل 53% من الزوار بتذاكر موسمية، وتم بيع 695.435 جواز سفر لزوار المعرض خلال الشهر الأول.

وارتفع العدد من 411.768 زيارة للعشرة أيام الأولى إلى 771.447 زيارة للفترة الممتدة بين 1و17 أكتوبر تشرين الأول ثم 1.471.314 زيارة من 1إلى 24 من الشهر نفسه.

وتصدرت 5 جنسيات قائمة الزوار هي: الهند وألمانيا وفرنسا والمملكة العربية السعودية وبريطانيا.

وشهد الشهر الأول من المعرض 5.610 فعالية متنوعة، بحسب الصحيفة.

وانطلقت أعمال “إكسبو 2020 دبي” تحت شعار “تواصل العقول وصنع المستقبل”، وتستمر حتى الـ31 من شهر مارس آذار 2022.

ويقام المعرض، كل خمس سنوات، ويشهد مئات الدول التي تستخدم الأجنحة لعرض أحدث ما في الهندسة المعمارية والتكنولوجيا.

وتم تأجيل نسخة دبي عامًا كاملًا بسبب تداعيات الجائحة، لكن المنظمين يأملون في جذب الـ25 مليون زائر التي كانوا يستهدفونها قبل التأجيل.

ويأتي “إكسبو-بي” في وقت تحاول فيه الإمارات التعافي من واحدة من أسوأ حالات الركود لديها منذ خمسة عقود.

وانكمش الاقتصاد الإماراتي في 2020، بنسبة 6.6 بالمئة حتى مع إعلان الحكومة سلسلة من الإصلاحات لجذب الاستثمارات ومساعدة الشركات.

وبدأت بعض هذه الخطوات تثمر مع قيام صندوق النقد الدولي برفع توقعات النمو للإمارات إلى 3.1 بالمئة لعام 2021.

وتعلق السلطات آمالها على معرض إكسبو الدولي لجذب السياح الذين قد يسرعون الانتعاش الاقتصادي.

وضخت الحكومة 7 مليارات الدولارات في المشروع منذ أن فازت الإمارات بمناقصة تنظيم المعرض الدولي في عام 2013.

إكسبو دبي العالمي: حقائق رئيسية

  • تشارك أكثر من 190 دولة في أول حدث من هذا النوع يقام في الشرق الأوسط.
  • من المتوقع أن يعزز المعرض اقتصاد دبي بمقدار 33 مليار دولار ويوفر ما يصل إلى 300 ألف فرصة عمل.
  • يغطي الموقع 4.3 كيلومتر مربع، أو 613 ملعب كرة قدم، وسيكون للمعرض محطة مترو خاصة به.
  • ستختبر أوبر السيارات الطائرة خلال الحدث
  • ستستخدم حوالي 90 بالمئة من مواد البناء لإنشاء مبانٍ دائمة بعد ذلك

هذا المشهد مهم بشكل خاص للمركز المالي في الشرق الأوسط، دبي، إذ يعتمد نموذجها الاقتصادي بشكل كبير على القطاعات التي يحركها الإنفاق الاستهلاكي، مثل الضيافة وتجارة التجزئة الفاخرة والسفر.

في حين يعتقد معظم الخبراء أنه قد يكون من الصعب تحقيق 25 مليون زيارة، إلا أن هناك إجماعًا واسعًا على أن الملايين سيحضرون الحدث، ما قد يكون له تأثير كبير على الاقتصاد.