“مبروم على مبروم”.. إيلون ماسك مستعد للقضاء على الجوع.. بشروط

قال الملياردير الأميركي إيلون ماسك إنه مستعد لبيع ما قيمته 6 مليارات من أسهم شركته العملاقة “تيسلا” للمساهمة في القضاء على الجوع حول العالم.

وجاء إعلان ماسك ردًا على مقابلة لمدير برنامج الغذاء العالمي ديفيد بيزلي مع شبكة “سي إن إن” نهاية أكتبر تشرين الأول الماضي.

وقال بيزلي في المقابلة إن 2% فقط من ثروة الملياردير الأميركي يمكنها المساهمة بفعالية في القضاء على الجوع حول العالم.

وهذا الشهر، صنّفت مجلة “فوربس” الأميركية ماسك كأغنى رجل في التاريخ بثرة تصل إلى 311 مليار دولار.

وواجه ماسك انتقادات كثيرة بسبب تركيز نشطاه وأمواله على قضايا خارج كوكب الأرض.

وردًا على حديث بيزلي، كتب ماسك على تويتر إنه مستعد للتبرع بالـ2% من ثروته التي تحدث عنها بيزلي إذا وضّح له برنامج الغذاء العالمي كيف يمكن لهذا الرقم أن يقضي على الجوع.

لكنه طلب بمحاسبة شفافة لعملية الإنفاق حتى يتمكن الجمهور من معرفة طريقة التصرف في الأموال بدقة.

ورد عليه بيزلي قائلًا إن 6 مليارات لن تقضي على الجوع في العالم لكنها ستحول دون حالة عدم الاستقرار السياسي والهجرة الجماعية وتنقذ 42 مليون إنسان على شفا المجاعة.

وخاطب بيزلي ماسك قائلًا “بمساعدتك، يمكننا جلب الأمل وبناء الاستقرار وتغيير المستقبل”.

لنتحدث مع بعضنا، أضاف بيزلي، الأمر ليس معقدًا مثل صاروخ “فالكون هيفي” (الذي أطلقته شركة ماسك)، لكن المخاطر كبيرة جدًا بحيث يتوجب على الأقل أن نتحدث.

وتابع “يمكنني ركوب الطائرة القادمة للمجيء إليك. أطردني إذا كنت لا تحب ما ستسمعه مني”.

وأجاب ماسك على هذه الدعوة العاجلة بالقول “يرجى نشر تفاصيل إنفاقك الحالي وما تقترحه حتى يتمكن الناس من معرفة أين تذهب الأموال بالضبط. ضوء الشمس شيء رائع”، لكن بيزلي لم يرد.