بعد أن خذلها النيزك.. “ناسا”: رصدنا أجسامًا مجهولة قادمة من كوكب آخر

القاهرة | جو-برس

في تطور مثير، قال مدير وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” بيل نيلسون إن الأجسام التي يتحدث عنها بعض بين الحين والآخر قد لا تكون مزحة وإنها قد تكون مرتبطة بتقنيات فضائية قادمة من كوكب آخر.

كان نيلسون يلقي محاضرة في جامعة فيرجينيا الأميركية في 29 أكتوبر تشرين الأول الماضي، عندما قال إنه تحدّث إلى بعض الطيارين وإنهم واثقون من أنهم رأوا شيئًا ما (في الفضاء) وأن راداراتهم التقطته.

حديث نيلسون جاء بعد تعليقات أصدرها مسؤولون في الجيش الأميركي بشأن مشاهدة أجسام طائرة مجهولة خلال السنوات الماضية.

“إنهم لا يعرفون ما هو ولا نحن نعرف أيضًا”، يقول نيلسون، “لكننا نأمل ألا يكون هذا النوع من التكنولوجيا في أيدي أحد خصومنا على الأرض”.

ويضيف “إنها مهمة نتطلع فيها باستمرار لمعرفة من نحن وكيف وصلنا إلى هنا وكيف أصبحنا ما نحن عليه وكيف تطورنا وأصبحنا متحضرين؟”.

توجد اليوم نظريات عديدة حول إمكانية وجود أكوان أخرى، وإذا كان الأمر كذلك، فمن أنا لأقول إن كوكب الأرض هو المكان الوحيد الذي يوجد فيه شكل حضاري ومنظم للحياة؟، يتساءل مدير ناسا.

وهذه ليست المرة الأولى التي يثير فيها مدير ناسا إمكانية وجود ذكاء خارج كوكب الأرض.

ففي يونيو حزيران الماضي، خلص تقرير للمخابرات الأميركية إلى أنه لا يوجد دليل على وجود كائنات فضائية.

لكن التقرير أقرّ بأن عشرات الظواهر التي شاهدها طيارون عسكريون لا يمكن تفسيرها.