الجنوب أفريقي “دايمون غالغت” يفوز بجائزة “بوكر” العالمية عن “الوعد”

القاهرة | جو-برس

فاز الروائي والمؤلف المسرحي الجنوب أفريقي دايمون غالغت بجائزة بوكر العالمية عن روايته “الوعد” (The Promise).

وتدور الرواية حول عائلة من المزارعين البيض بعد انتهاء نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا.

وأُعلِن عن اسم الفائز يوم الأربعاء في احتفال حضره جميع المتأهلين للمنافسة النهائية.

وقال غالغت، الذي كتب روايته الأولى وهو في الـ17، إن الوصول إلى هذه اللحظة استغرق وقتًا طويلًا.

وأضاف “الآن بعد أن حققت ذلك أشعر بأنني يجب ألا أكون هنا.. إنه تأثير مرور الوقت”.

ونالت الرواية إعجاب قطاع عريض من النقاد. وقال الكاتب الجنوب أفريقي الأبيض إنه أراد إظهار كيفية تأثير مرور الوقت على أسرة وبلدٍ وسياسة ومفاهيم العدالة في هذا البلد.

وقال غالغت “هذا العام كان رائعًا للأدب الأفريقي.. إنه يقبل الجائزة لكل القصص التي حُكيت وتلك التي لم تُحكَ.. من أجل الكتّاب المعروفين أو المغمورين من القارة الملفتة التي أنتمي إليها”.

وتابع “استمروا من فضلكم في الاستماع إلينا؛ ثمة كثير سيأتي بعد”.

وتدور أحداث “ذي بروميس” في الفترة بين نهاية نظام الفصل العنصري ورئاسة جاكوب زوما.

وتصوّر الرواية انسلاخ أسرة بيضاء تدريجيًا من بريتوريا مع تقدم البلاد في مسار الديمقراطية.

ووصفت صحيفة “نيويوركر” الرواية بأنها “ملفتة”، في حين عدت صحيفة “صنداي تايمز” الصادرة في جنوب أفريقيا أن “من المفاجئ رؤية مقدار التاريخ الذي نجح غالغت في وضعه في هذه الرواية القصيرة”.

وترسم الرواية، التي تنتمي لأدب الخيال الواقعي، رحلة تحطم عائلة بيضاء من جنوب أفريقيا، تعيش في مزرعة خارج بريتوريا.

يتجمع آل سوارت في جنازة، ويتفرقون بعدها، ويكره الجيل الأصغر من الأسرة كل ما تمثله عائلتهم، بما في ذلك الوعد الذي لم يتحقق للمرأة السوداء التي عملت معهم وخدمتهم طوال حياتها.

بعد سنوات من الخدمة، وُعدت الخادمة بمنزل وأرض خاصين بها، ولكن بطريقة ما مع مرور عقد تلو الآخر من الزمان لم يتحقق هذا الوعد.

تتغير عين الراوي وتومض، تتحرك بانسيابية بين الشخصيات، وتحلق في أحلامهم، وبينما تنتقل البلاد من الانقسامات العميقة القديمة إلى ما يسمى مجتمعها الجديد الأكثر عدلًا.

يحوم الوعد الضائع وراء عنوان الرواية على مدى 4 عقود من حقبة الفصل العنصري حتى يومنا هذا.

ترسم رواية الوعد قصة تحطم عائلة بيضاء من جنوب إفريقيا تعيش في مزرعة خارج بريتوريا (الجزيرة)

خيار صعب

ومنذ انطلاقها شنة 1969، تكافئ جائزة بوكر سنويًا صاحب “أفضل رواية مكتوبة بالإنجليزية”.

وينال الفائز مكافأة مالية قدرها 50 ألف جنيه إسترليني (68 ألف دولار) مع فتح أبواب الشهرة العالمية.

وقالت رئيسة لجنة بوكر المؤرخة مايا ياسانوف “الخيار كان صعبًا.. لكن بعد محادثات كثيرة توصلنا إلى إجماع بشأن الرواية بسبب أصالتها وسلاستها المذهلتين”.

ووصفت ياسانوف رواية “ذي بروميس” بأنها “كثيفة ومفعمة بالدلالات التاريخية والمجازية”.

واختارت لجنة التحكيم الروايات الست من بين 158 رواية نُشرت في بريطانيا أو أيرلندا بين الأول من أكتوبر تشرين الأول 2020 و30 سبتمبر أيلول 2021.

ومُنحت الجائزة العام الماضي إلى الأسكتلندي دوغلاس ستيوارت عن روايته الأولى “شاغي بين”.

المصدر: فرانس برس