“تحذير للأعداء”.. إيران تبدأ مناورات واسعة في الخليج العربي

طهران | جو-برس

بدأ الجيش الإيراني يوم الأحد مناورات واسعة في مياه الخليج، وقال إنها تمثل تحذيرًا جديًا لـ”الأعداء”.

وتأتي المناورات بعد أيام قليلة من إعلان طهران إحباط محاولة أميركية للسيطرة على ناقلة نفط إيرانية في بحر عمان.

وتجري المناورات على سواحل مكران (جنوب شرقي إيران)، بمشاركة وحدات مشاة وجوية ومدرعات وبحرية ودفاع جوي.

وقالت وكالة تسنيم الإيرانية إن المرحلة الرئيسية لهذه المناورات تحمل اسم “ذو الفقار 1400″، وإنها تقام على مساحة تزيد عن مليون كلم مربع.

ونقلت الوكالة عن مساعد الشؤون التنسيقية للقائد العام للجيش الإيراني الأدميرال حبيب الله سياري، أن المناورات ستمتد من شرق مضيق هرمز وبحر عمان إلى شمال المحيط الهندي.

وتهدف المناورة بحسب سياري لاكتساب مزيد من الجهوزية القتالية في مواجهة أي تهديد محتمل.

وقال التلفزيون الرسمي الإيراني إن هذه المناورات، التي لم يعلن عنها مسبقًا، تنفّذ سنويًا قرب مدخل الخليج.

وبثّ التلفزيون مشاهد لمروحيّات ودبابات وطائرات مسيّرة وسفن وقوارب سريعة تشارك في المناورة.

توتر متزايد

ونقل موقع “ايريب نيوز” الرسمي عن المتحدث باسم المناورات الأميرال محمود موسوي، أن هذا التدريب “يشكل تحذيرًا جديًّا للأعداء ولأولئك الذين لديهم نوايا سيئة تجاه إيران”.

ويوم الأريعاء، أعلن الحرس الثوري الإيراني إحباط محاولة أميركية للسيطرة على ناقلة نفط إيراني في بحر عمان.

ونفت واشنطن هذه المعلومات، مؤكدة أن قواتها كانت تراقب فقط عملية توقيف الحرس الثوري ناقلة النفط ثوذيس (SOTHYS)، التي تحمل علم فيتنام.

وتثير هذه التوترات التي تقع من وقت لآخر مخاوف بشان اندلاع مواجهة عسكرية بين الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة من جهة وبين إيران من جهة أخرى.

وشهدت الأعوام الثلاثة الماضية العديد من الهجمات التي استهدفت سفنًا إيرانية وإسرائيلية وبريطانية، وأدى بعضها وقوع خسائر مادية وبشرية.