الجيش الإيراني: اعترضنا مسيّرتين أميركيتين ومخطئ من يحتمي بـ”إسرائيل”

طهران | جو-برس

قالت إيران يوم الثلاثاء إنها اعترضت مسيّرتين أميركيتين فوق بحر العرب، وذلك خلال مناورات يجريها الحرس الثوري في المنطقة.

وقال التلفزيون الرسمي الإيراني إنه تم اعتراض طائراتين أميركيتين من طراز “RQ4” و”MQ-9″؛ بعد دخولهما نطاق منظومات الدفاع الجوية الإيرانية.

وجرت الحادثة خلال مناورات “ذو الفقار -1400” التي يجريها الحرس الثوري الإيراني قبالة سواحل محافظتي سيستان وبلوشستان، جنوب شرقي البلاد.

وقال التلفزيون الإيران إنه تم اعتراض المسيّرتين الأميركيتين وتحذيرهما، دون مزيد من التفاصيل.

وأوضح أن المسيرتين الأمريكيتين جاءتا إلى المنطقة بهدف جمع معلومات حول مناورات “ذو الفقار -1400” التي تنظم بشكل سنوي. 

في غضون ذلك، قال قائد الجيش الإيراني الجنرال عبد الرحيم الموسوي إن بلاده على أي تهديد يستهدف أمنها القومي لن يقتصر على حدودها، مضيفاً أن “إسرائيل تزعزع أمن المنطقة”.

وقال الموسوي “يخطئ من يظن أن التحالف مع إسرائيل سيجلب له الأمن”.

وأضاف “مستعدون لتهديد مصالح الأعداء في المنطقة وسنفعل ذلك إذا اقتضت الضرورة”.

عمليات متلاحقة

ويأتي الإعلان بعد أيام من إعلان طهران تجرير ناقلة نفط إيرانية بعد محاولة قوات تابعة للبحرية الأميركية في بحر عمان.

ونفت الولايات المتحدة الرواية الإيرانية وقالت إن قواتها كانت فقط تراقب قيام الإيرانيين بالسيطرة على ناقلة نفط ترفع علم فيتنام.

وبدأ الجيش الإيراني يوم الأحد مناورات واسعة في مياه الخليج، وقال إنها تمثل تحذيرًا جديًا لـ”الأعداء”.

وجاءت المناورات بعد تأكيد وزير الخارجية الأميركي انتوني بلينكن أن “كل الخيارات” مطروحة للتعامل مع إيران ما لم ترجع سريعًا إلى مفاوضات فيينا النووية.

ويوم الاثنين قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، إن على واشنطن تقديم ضمانات لعدم انسحابها مجددًا من أي اتفاق جديد.

كما لفت خطيب زاده إلى أن الأميركيين يريدون أقحام قضايا إقليمية في مفاوضات فيينا، مؤكدًا أن هذه أمور غير قابلة للنقاش خارج أطرافها.

ويأتي إعلان طهران اعتراض الطائرتين الأميركيتين بعد يوم من نشر وسائل إعلام عبرية أخبارًا عن إحباط الموساد مخططًا إيرانيًا في دول إفريقية.