بلومبيرغ: “بي إن سبورت” وبّخت “أبو تريكة” بسبب انتقاده لحملة دعم المثليين

الدوحة | جو-برس

قالت وكالة بلومبيرغ الأميركية إن شبكة قنوات “بي إن سبورت” القطرية وبّخت اللاعب المصري السابق محمد أبو تريكة؛ بعد أن وجدت نفسها متورطة في الجدل الذي أثاره بشأن دعم الدوري الإنجليزي الممتاز للمثليين.

ولفتت الوكالة يوم الثلاثاء إلى إن انتقاد أبوتريكة لدعم الدوري الإنلجيزي مجتمع “الميم”، قد يفتح النار على الشبكة القطرية مع دنو انطلاق مونديال 2022 لكرة القدم، الذي سيقام في قطر.

وأشارت بلومبيرغ إلى أن أبو تريكة هو أحد أشهر محللي الشبكة القطرية، لافتة إلى أن الجدل الذي أثاره يتزامن مع انتقادات حادة لحقوق الإنسان في قطر والمتعلقة باستضافة كأس العالم.

واعتبر أبو تريكة حملة دعم المثليين إهانة للدين وتناقضًا مع الفطرة البشرية السليمة.

وجاءت تصريحات اللاعب المصري المعتزل ردًّا على بث الشبكة الأسبوع الماضي مباريات ظهر فيها لاعبون يرتدون أربطة بألوان قوس قزح دعمًا لمجتمع المثليين. 

تبث beIN مباريات الدوري في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وقد غطّت الحملة على نطاق واسع، بحسب بلومبيرغ.

وقال مصدر مطلع للوكالة إن الشبكة وبّخت أبو تريكة بسبب تصريحاته، فيما تنصلت “بي إن سبورت” من هذه التصريحات وقالت إنها لا تمثلها.

وقالت الشبكة في بيان “بصفتنا مجموعة إعلامية عالمية، فإننا نمثل ونؤيد وندعم الأشخاص والأسباب والمصالح من كل خلفية ولغة وتراث ثقافي في 43 دولة متنوعة بشكل كبير، كما نعرضها كل يوم”.

وقال أبو تريكة إن لاعبي الدوري الإنجليزي الممتاز لا ينبغي أن يشاركوا في الحملة، التي تشجع الرياضيين على ارتداء أربطة وأشرطة ذراع ودبابيس بألوان قوس قزح، وهي مصممة لتعزيز “المساواة والتنوع”، وفقًا لموقع الرابطة على الإنترنت.

الدوري الذي يتخذ من المملكة المتحدة مقرًا له هو الأغنى في العالم ويضم العديد من اللاعبين المسلمين البارزين، بما في ذلك مهاجم نادي ليفربول المصري محمد صلاح ولاعب خط وسط نادي تشيلسي الفرنسي نغولو كانتي.

وقالت الرابطة في بيان: “نحن نختلف بصدق مع آراء النقاد.. يلتزم الدوري الإنجليزي الممتاز ونواديه بدعم دمج المثليين، وتوضيح أن كرة القدم للجميع”.

يأتي انتقاد أبوتريكة للحملة في وقت حرج بالنسبة لعالم كرة القدم حيث يستعد لكأس العالم في قطر والذي سينطلق في نوفمبر تشرين الثاني 2022.