إلزام محمد بن راشد بدفع 733 مليون دولار للأميرة هيا وطفليها

أبوظبي | جو-برس

ألزمت محكمة بريطانية يوم الثلاثاء 21 ديسمبر كانون الأول 2021 حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بدفع أكثر من 554 مليون جنيه إسترليني (733 مليون دولار)، لزوجته السابقة الأميرة الأردنية هيا بنت الحسين وطفليها.

ويشمل الجزء الأكبر من المبلغ الذي يمثل تعويضًا غير مسبوق في تاريخ المحاكم البريطانية تأمين الأميرة هيا وطفليها مدى الحياة.

وقال فيليب مور، قاضي المحكمة العليا في لندن والذي أصدر الحكم، إن المبلغ يعالج الخطر الجسيم الذي يمثله الشيخ محمد بن راشد، على زوجته السابقة وطفليه.

ولفت مور إلى أن الأميرة هيا، الأخت غير الشقيقة لملك الأردن، لم تطلب إلا ما يكفل لها توفير الأمن ويعوضها عن ممتلكات فقدتها نتيجة انهيار الزواج.

وسيدفع حاكم دبي 251.5 مليون جنيه إسترليني خلال 3 أشهر من أجل صيانة قصور الأميرة هيا في بريطانيا، ولتغطية أموال تخص مجوهرات وخيول سباق كانت تمتلكها، إلى جانب تكاليف أمنها مستقبلًا.

وسيدفع الشيخ محمد 3 ملايين جنيه إسترليني لتعليم طفليه جليلة وزايد، و9.6 ملايين جنيه أخرى كمتأخرات.

بالإضافة إلى ما سبق، سيحصل الطفلان على 11.2 مليون جنيه إسترليني سنويًا مقابل الرعاية والأمن بعد بلوغهم.

وستتم تغطية التعويض عبر ضمان قيمته 290 مليون جنيه إسترليني يتحفظ عليه بنك “إتش إس بي سي”.

ورغم أنه التعويض الأكبر في تاريخ القضاء البريطاني، فإن الأميرة هيا كانت تسعى في الأساس للحصول على 1.4 مليار جنيه إسترليني.

وقالت الأميرة الأردنية التي تحمل الجنسية البريطانية أيضًا خلال شهادتها إنها طلبت مبلغًا كبيرًا مرة واحدة لأنه سيسمح لها بتوفير حياة جيدة ويرفع قبضة زوجها السابق عنها وعن أطفالها.

وأضافت “أريد أن أكون حرة وأن يكون طفلاي أحرار حقًا”.

وهربت الأميرة هيا من دبي في أبريل نيسان 2019، بعد أن بدأت علاقة مع أحد حراسها، وجاء هروبها بعد شهر واحد من طلبها الطلاق من الشيخ محمد بن راشد، كما تقول رويترز.

وفي العام نفسه، قضت محكمة بريطانية بأن الشيخ محمد بن راشد أقدم على تهديدات جعلت هيا تخشى فعلًا على حياتها.

اختطاف واختراق

وقالت المحكمة إن حاكم دبي سبق له اختطاف اثنتين من بناته وأساء معاملتهما.

وفي وقت سابق من العام الجاري، أقر أحد أكبر قضاة بريطانيا، بأن الشيخ محمد اخترق هواتف الأميرة هيا ومحاميها، وأحدهم نئاب في البرلمان البريطاني، عبر تطبيق بيغاسوس الإسرائيلي.

ولم تطلب هيا تسوية بشأن طلاقها، ولم تشرح أسباب ذلك. وقال محاموها إنه كان من حقها طلب مليارات كزوجة سابقة لأحد أغنى رجال العالم.

وقال نايجل داير، محامي الشيخ محمد للمحكمة إن هذه المطالبات المالية غير مسبوقة، ووصف مزاعمها بالـ”سخيفة”.

واتهم المحامي الأميرة هيا بإساءة استخدام أموال طفليها مشيرًا إلى أنها دفعت 6.7 ملايين جنيه إسترليني للمبتزين من أعضاء فريقها الأمني للتغطية على علاقتها الغرامية.

لكن المحكمة لم تتحقق من وجود هؤلاء المبتزين الذين تحدث عنهم المحامي، فيما قالت هيا إنها كانت تؤمن حياة أولادها.

وسيخصص الجزء الأكبر من النفقة لتوفير حماية للأميرة وطفليها، والحيلولة دون تعرضهم للاختطاف، بما في ذلك تغيير أسطول سيارات مصفحة كل عام.

وبلغت الرسوم القانونية على مدار عامين إلى أكثر من 70 مليون جنيه إسترليني، فيما لن يعرف أبدًا حجم ما أنفقه الشيخ محمد خلال هذه الدعوى، بسحب ما نقلته رويترز عن نيكولاس كوزورث، محامي هيا.

وقال القاضي إن الأميرة الأردنية وطفليها بحاجة لحماية شاملة من الشيخ محمد، فضلًا عن الحماية التي تفرضها مكانتهم الملكية.

لكنه أكد أن الخطر الرئيسي الذي يهدد هيا وطفليها هو الشيخ محمد نفسه وليس أي شيء آخر، مضيفًا أنها ستظل مهددة من زوجها السابق طيلة حياتها.

أموال بلا حدود

وقال محامو هيا للمحكمة إن أموال الأميرة وطفليها في دبي “بلا حدود”، إضافة إلى أكثر من 10 قصور فاخرة ويخت بـ400 مليون جنيه إسترليني، وأسطول طائرات خاصة.

وقالت المحكمة إن هيا كانت تملك ميزانية سنوية بقيمة 83 مليون جنيه إسترليني لأسرتها إضافة إلى 9 ملايين جنيه كنفقات أخرى.

وأقر محامي الشيخ محمد بن راشد بإمكانية توفير 1.25 مليارجنيه نقدًا خلال 3 أشهر.

وقال محامو هيا إن المبالغ المطلوبة ليست كبيرة إذا عرفنا أن الشيخ محمد أنفق مليون جنيه إسترليني لشراء الفراولة خلال صيف واحد.

وقالت مور في موافقتها على مطالبة هيا بإنفاق 1.9 مليون جنيه على تمديد المطبخ وفرن البيتزا وستائر المطبخ في منزلها بلندن: “أذكر نفسي أن المال لم يكن شيئًا أثناء الزواج”.

قال مور إنه لن يعطي “تفويضًا مطلقًا” لمطالبات هيا المالية ، لكنه سينظر في مطالبها “مع مراعاة الظروف الاستثنائية لهذه الحالة ، مثل مستوى المعيشة الفخم وغير المسبوق الذي تتمتع به هذه الأطراف في دبي. “.

قالت هيا للمحكمة إنه لم يكن من المبالغة أن تطلب الملايين من المال لخمسة مدبرة منزل ، وملابس ، وصيانة قصرين ، أحدهما يقدر بنحو 100 مليون جنيه ، وإجازات منتظمة.

وقالت إن مجوهراتها التي يبلغ إجمالي قيمتها حوالي 20 مليون جنيه ستملأ قاعة المحكمة إذا انتشرت.

أمر مور محمد بدفع مليون جنيه إسترليني لها مقابل الملابس الراقية التي قالت إنها اختفت ، و 5 ملايين جنيه إسترليني لتغطية تسعة أسابيع من الإجازات لها ولأفراد أسرتها كل عام.

قال محاميها كوزوورث: “إنها ليست ، في سياق هذه القضية ، غنية”. وجاء في الحكم أنها اضطرت لبيع 15.6 مليون جنيه من الأصول – بما في ذلك خيول بقيمة 10 ملايين و 2.1 مليون جنيه من المجوهرات – لتغطية نفقاتها أثناء انتظار التسوية النهائية.

وقال إنه ينبغي النظر إلى مطالبها في سياق أن محمد كان لديه فاتورة بقيمة مليوني جنيه إسترليني لشراء الفراولة في صيف واحد لمنزله في بلده ، شمال شرق لندن.