إعلام عبري: مصري دعت حماس و”إسرائيل” للتفاوض بشأن تبادل الأسرى

القاهرة-جوبرس

قالت القناة “11” العبرية، يوم الخميس، إن القيادة المصرية دعت حكومة الاحتلال وحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، للبدء في مفاوضات بشان تبادل الأسرى، وذلك بعد نحو أسبوع من وقف القتال بين الجانبين بوساطة مصرية.

ونقلت القناة عن مصادر مطلعة أن القاهرة وجهت دعوة لكل من “إسرائيل” وحركة حماس؛ للبدء في مفاوضات لإبرام صفقة لتبادل الأسرى، وأنه لم يحدد بعد موعد إجراء هذه المحادثات التي ستستضيفها القاهرة بوساطة وإشراف مصري.

ونهاية الأسبوع الماضي، وصل وفد مصري وصل إلى إسرائيل لبحث تثبيت تهدئة مستدامة، وإعادة إعمار قطاع غزة بعد المواجهة الأخيرة، وإبرام صفقة لتبادل الأسرى.

وقالت القناة إن إسرائيل وضعت شرطين لهذه المحادثات، الأول أن تتم بمسارين منفردين، والآخر أن يكون حصول تقدم في مفاوضات تبادل الأسرى شرطا لحصول تقدم في ملف إعادة إعمار غزة.

من جهة أخرى، قال موقع “أكسيوس” الإخباري إن المسؤولين الإسرائيليين أبلغوا وزير الخارجية الأمريكي أنه ينبغي تلبية عدد من الشروط قبل أن يسمحوا ببدء جهود إعادة إعمار غزة.

ونقل الموقع عن مسؤولين إسرائيليين أن على إدارة بايدن الضغط على مصر لمراقبة معبرها الحدودي مع غزة، ومنع دخول المواد ذات الاستخدام المزدوج التي يمكن أن تعزز الصناعة العسكرية لحماس.

كما طلبت واشنطن من القاهرة إحراز تقدم نحو استعادة الجنود والمواطنين الإسرائيليين المحتجزين لدى حماس، بحسب الموقع.

واعتبر الموقع أن الإدارة الأمريكية تريد تنسيق إعادة الإعمار مع السلطة الفلسطينية التي ليس لها نفوذ في غزة، واستبعاد حماس التي تسيطر على القطاع منذ أكثر من عقدين.

ويوم الأربعاء، أجرى وزير الخارجية الأمريكي مشاورات مع الرئيس المصري، وقال بلينكن بعد اللقاء إن مصر شريك حيوي وفعال في الملف الفلسطيني.

وأكد بلينكن أنه بحث مع الجانب المصري مسألة تثبيت وقف القتال وتسريع إعادة إعمار غزة بمنأى عن حركة حماس، وتمهيد الوضع أمام مفاوضات تصل إلى حل الدولتين.

وزار بلينكن القاهرة لعدة ساعات يوم الأربعاء في إطار جولة في الشرق الأوسط تهدف إلى دعم وقف إطلاق النار الذي أنهى أعنف مواجهة عسكرية بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية منذ 2014، ولتهدئة التوترات في فلسطين.